• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

12 قتيلاً بهجوم انتحاري في جنوب الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مايو 2014

قتل 12 شخصا على الأقل في جنوب وسط الصومال وجرح سبعة آخرون، أمس، في هجوم في بيداوة كبرى مدن جنوب الصومال، بحسب مسؤول في الشرطة المحلية. وقال هذا المسؤول محمد معلم عبد الرحمن لوكالة «فرانس برس»، إن «الهدف كان سيارة تقل مسؤولاً كبيراً محلياً نجا من الهجوم. وقتل عدد من حراسه و وعدد آخر من المدنيين». وأوضح أن سبب الانفجار لم يعرف على الفور، لكن شهود عيان تحدثوا عن هجوم انتحاري بسيارة صدمت القافلة الرسمية. وكانت القوات الإثيوبية استعادت في فبراير 2012 بيداوة، أحد أبرز معاقل المتمردين المتشددين الذين كانوا يسيطرون على المدينة منذ 2009. ودخلت القوات الإثيوبية الصومال في نوفمبر وانضمت مذاك إلى قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال.

ولم تتبن أي جهة حتى الآن مسؤولية الاعتداء، لكن مقاتلي الشباب الذين يواجهون صعوبات على الأرض أمام تفوق قوة الاتحاد الأفريقي الداعمة للجيش الصومالي، تخلوا عن المعارك التقليدية لشن هجمات انتحارية واعتداءات. وقتل 11 شخصاً، غالبيتهم من النساء والأطفال في انفجار قنبلة في سوق بيداوة في أبريل 2012.

ولحقت بحركة الشباب نكسات عسكرية منذ أن طردتهم القوة الأفريقية من مقديشو في أغسطس 2011 وأرغمتهم على التخلي عن القسم الأكبر من معاقلهم في جنوب ووسط الصومال، لكنهم لا يزالون يسيطرون على مناطق ريفية واسعة. وتشهد الصومال حالة من الفوضى منذ سقوط الرئيس سياد بري في 1991 وهي محرومة مذاك من سلطة مركزية. وتتقاسم ميليشيات قبلية وعصابات إجرامية مناطق شاسعة من الأراضي الصومالية. (مقديشو - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا