• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

انتقادات لمشاهدها الدموية وأسلحتها الثقيلة

دراما «الأكشن» في رمضان.. عنف مفرط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يونيو 2018

سعيد ياسين (القاهرة)

تعرضت مسلسلات «الأكشن» الرمضانية إلى انتقادات شديدة، بسبب احتوائها على كمية هائلة من المطاردات والضرب واستخدام الرصاص والقنابل والقذائف والسيوف وغيرها من الأسلحة، إلى جانب تركيزها على الإرهاب والعنف والبلطجة وتجارة المخدرات، مجسدة العنف بأقسى صوره.

إلى ذلك، قال المخرج يوسف أبو سيف: «كان يجب على أصحاب مسلسلات«الأكشن»أن ينوهوا قبل بداية عرضها بأنه يجب على مشاهديها الابتعاد عن الشاشة بمسافة كافية، تجنباً لطلقات الرصاص المنهمر بغزارة وقذائف ال« أر بي جي»والسنج والمطاوي والسلاسل ومختلف أنواع الضرب، مع إغلاق الأبواب والنوافذ منعاً لتسلل الإرهابيين والقبضايات»، في إشارة إلى انفلات العنف وطغيانه على مشاهد كثير من مسلسلات رمضان.

وقال المنتج حسين نوح إن «أصحاب هذه المسلسلات اعتقدوا أنهم بأعمال العنف والبلطجة، التي تفننوا في تقديمها سيصلون إلى العالمية». وقال المؤلف مجدي صابر إن غالبية المسلسلات المعروضة ركزت على دراما العنف والدم والقتل، وكثير منها بني على قصة بطلها الذي خرج من السجن لينتقم، مشيرا إلى أنها أعمال «غريبة عن الواقع المصري»، وأنها تشبه أكلات «التيك أواي»، حيث يعرض المسلسل مرة واحدة لينساه الجمهور بعدها.

أما المؤلف حسين مصطفى محرم، فقال: «ما آراه في غالبية المسلسلات هذا العام أمر صعب، ويطيح بكل أسس الدراما اللي درستها والتي قمت بتدريسها للطلبة، وللأسف هذه الأعمال لا تحترم المشاهد، وبعض النجوم أصبحوا يسيطرون على العمل ويضربون بالدراما عرض الحائط من أجل تلميعهم فقط، وضمت المسلسلات دخلاء على مهنة كتابة السيناريو والحوار، ولا أعرف مقوماتهم حتى يتحملوا مسؤولية كتابة مسلسل كبير؟ كما يظهر ضعف شخصية بعض المخرجين الذين تركوا الممثلين يقولون ويفعلون ما يروق لهم من دون أي ضابط أو رابط».

وقال الكاتب حسام المعتزبالله: «الأسرة المصرية مغيبة عن مسلسلات رمضان، وكل ما وجدناه محاولات لتقليد الغرب، من ناحية مشاهد القتال والعنف والدم، لم أجد الموظف البسيط وكفاحه مع حياته وتحمله الصعاب لأجل أولاده، ولم أجد الأم المصرية الصبورة على الصعاب، ولم أجد أخلاقنا كمصريين في الشارع ولم أجد الشباب وشهامتهم المعهودة»، مؤكدا أن «مصر ليست بلطجة وعنف ودم كما ظهرت في عديد من المسلسلات».

وتضم مسلسلات رمضانية عدداً كبيراً من مشاهد العنف والقتل، ومنها «فوق السحاب» لهاني سلامة وستيفاني صليبا، و«رحيم» لياسر جلال ومحمد رياض، والجزء الثاني من «كلبش 2» لأمير كرارة وهيثم زكي، و«نسر الصعيد» لمحمد رمضان ووفاء عامر، و«أيوب» لمصطفى شعبان وأيتن عامر، و«أبوعمر المصري» لأحمد عز وأروى جودة، و«طايع» لعمرو يوسف وصبا مبارك، و«السهام المارقة» لشريف سلامة وشيري عادل، و«أمر واقع» لكريم فهمي ونبيل الحلفاوي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا