• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الأردن قد يسمح للسوريين بالاقتراع

دمشق تتهم باريس وبرلين بعرقلة الانتخابات الرئاسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مايو 2014

أعلنت وزارة الخارجية السورية أن فرنسا وألمانيا تمنعان السوريين المقيمين على أراضيهما من المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة بعد اقل من شهر، عبر رفضهما اجراء اقتراع في السفارة السورية. وسبق للأمم المتحدة ودول غربية داعمة للمعارضة السورية، ان اعتبرت اجراء هذه الانتخابات التي يتوقع أن تبقي الرئيس بشار الأسد في موقعه، «مهزلة» في خضم النزاع الدامي في البلاد. وقالت الخارجية السورية في بيان امس نشرته ان فرنسا تقوم «بحملة دعائية عدائية للشعب السوري»، وذلك عبر «معارضة هذه الانتخابات ورفضها، وقد أبلغت فرنسا رسميا سفارتنا في باريس بالاعتراض على إجراء هذه الانتخابات على كامل الأراضي الفرنسية بما فيها السفارة السورية في باريس». واعتبرت أن ذلك يأتي «في إطار الدعم المكشوف الذي تقدمه فرنسا للإرهابيين في سوريا وتحالفها معهم بهدف تدمير سوريا».

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال لوكالة فرانس برس إن «تنظيم الانتخابات الأجنبية على الأرض الفرنسية يتم وفق اتفاقية فيينا حول العلاقات القنصلية العائدة الى 24 أبريل 1963. وكما تتيح لنا هذه الاتفاقية، يمكن للسلطات الفرنسية الاعتراض على اجراء هذا الاقتراع على كامل التراب الفرنسي». وأضاف «بالنسبة الى فرنسا، فالحل السياسي وتشكيل هيئة انتقالية ذات صلاحيات تنفيذية كاملة بما يتوافق مع بيان جنيف (يونيو 2012)، هما ما يتيح وقف حمام الدم في سوريا.

بشار الأسد، المسؤول عن مقتل 150 ألف شخص، لن يمثل مستقبل الشعب السوري».

وقالت الخارجية السورية في بيان امس إن «جمهورية ألمانيا الاتحادية انضمت إلى جوقة البلدان التي تحاول عرقلة الانتخابات الرئاسية في سوريا لكونها طرفا فيما تعانيه سوريا من خلال دعم وتمويل وتسليح المجموعات الإرهابية المسلحة». وأضافت انه «على أعضاء هذه الجوقة ومن بينهم ألمانيا أن يعلموا بأن الشرعية لا تأتي عبرهم بل هي الشرعية التي يقررها الشعب السوري».

وأكدت الوزارة في بيانها أن إجراء الانتخابات الرئاسية مرتبط بالدستور السوري فقط وليس بأي شيء سواه وتخضع لإرادة الشعب السوري وصوته الذي سيدلي به في صندوق الاقتراع بحيث يحدد الشعب السوري بكامل حريته وإرادته من سيقوده في المرحلة المقبلة غير آبه بكل العقبات التي يحاول البعض وضعها في طريق هذا الشعب الذي صمد لأكثر من ثلاث سنوات.

الى ذلك، قال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني إن «الحكومة تدرس طلبا سوريا للسماح للسوريين المقيمين في الأردن بالتصويت في الانتخابات الرئاسية السورية المقبلة». وأوضح المومني إن «الطلب تقدم به السفير السوري لدى المملكة بهجت سليمان إلى وزارة الخارجية الأردنية، وبدأت الحكومة بدارسته فعليا قبل الإجابة عليه».

ويعتقد مراقبون أردنيون أن تكون نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية للاجئين السوريين في الأردن متدنية جدا في حال وافقت الحكومة الأردنية على ذلك، بسبب تشريد النظام لهم.

(عواصم -الاتحاد، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا