• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يفتتح أكتوبر المقبل بطول 300 متر

رأس الخيمة تضيف «تسلق جبل جيس» ضمن المقاصد السياحية والمغامرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 سبتمبر 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

وضعت رأس الخيمة السياحة الترفيهية كجزء رئيس من المخطط العام للقطاع السياحي، والذي حقق بدوره قفزات كبيرة خلال الفترة الماضية على مستوى البنية الأساسية، والتي انطلقت بالتوسع في بناء الفنادق الفاخرة والمتميزة، والاهتمام بالفعاليات والأحداث والمشروعات التي تلبي كافة شرائح السياحة.

وكشفت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة عن الانتهاء من تطوير عدد من المشروعات الحيوية والمهمة التي تخدم السياحة الترفيهية وفي مقدمتها مشروع تسلق جبل جيس الذي سيفتتح في شهر اكتوبر المقبل ويضم ثلاثة مسارات سريعة للتسلق بطول 300 متر لكل منها، وكشفت الهيئة البدء في إنجاز أعلى مخيم في العالم بارتفاع 1300متر في جبل جيس، إلى جانب مشروعين لإنشاء حديقة وعدد من المطاعم الفاخرة والتي ستكون جاهزة بحلول الربع الأول من العام المقبل.

وأوضح هيثم مطر، الرئيس التنفيذي للهيئة، أن هناك اهتماماً متنامياً بقطاع السياحة الترفيهية في الإمارة التي تمتلك مقومات سياحية فريدة ومتنوعة لا سيما الطبيعة الخلابة التي تتمتع بها الإمارة، والتي تضم السياحة الجبلية والصحراوية والبحرية، إلى جانب التراثية والتاريخية والثقافية.

وأضاف: «سيشهد جبل جيس في رأس الخيمة وهو أعلى قمة جبلية في المنطقة افتتاح عدد من المشروعات المهمة التي ستخدم السياحة الترفيهية، ومن بينها مخيمات وحدائق ومطاعم عالمية إلى جانب مشروع التسلق والربط بين القمم الجبلية بعدد من السلالم التراثية المصنوعة من الحبال لتلبية رغبة السياح في التعرف على المناظر الطبيعية للمنطقة، مشيراً إلى أن هذه المشاريع يجرى تنفيذها جنباً إلى جنب مع عدد من المشروعات الأخرى التي تنفذها حكومة رأس الخيمة لتطوير هذا المعلم السياحي المهم. وتابع مطر:«مشروع المخيم الكبير الذي سيجري الانتهاء من تشييده وافتتاحه خلال الربع الأول من العام المقبل يتميز إلى جانب كونه أعلى مخيم في العالم في أنه يجمع بين البيئة الجبلية والبحرية بالإطلالة البحرية المباشرة على البحر من هذا الارتفاع الشاهق، مشيراً إلى أن جبل جيس يحظى بأهمية كبيرة من جميع السياح القادمين للدولة خاصة هواة السياحة الترفيهية الذين تستهويهم الجبال، لافتاً أن فصل الشتاء يشهد توافد آلاف الزوار والسياح على الجبل حيث يمكنهم معانقة السحاب ومشاهدة تساقط البرد والثلوج عليه».

وأكد أن هناك عدداً من المشروعات الأخرى التي يجري تطويرها في إمارة رأس الخيمة لخدمة القطاع السياحي خاصة الجانب الترفيهي مثل مشروعات المخيمات الصحراوية التي يجري إنشاؤها في بعض المناطق الطبيعية ومشروع تطوير منطقة الجزيرة الحمراء وهو مشروع وطني، يستهدف الحفاظ على طابع هذه المنطقة الأثرية المتميزة التي تضم عدداً من الكنوز التراثية مثل البيوت والحصون والأسواق القديمة، حيث يجري ترميمها وإعادة إحيائها بنفس ظروفها والمواد التي بنيت بها قديماً.

وتابع: لدينا خطط لتأهيل السياحة الترفيهية على الشواطئ لتعظيم الاستفادة منها، خاصة أن إمارة رأس الخيمة لديها شواطئ متميزة، وهناك مشروع آخر تجري دراسته حاليا خاص بالبيئة البحرية لتوفير عمليات الغطس ويجري اختيار الأماكن التي سيتم فيها زراعة الشعاب المرجانية المناسبة لهذا المشروع.

وأوضح مطر أن السياحة الترفيهية جزء من المخطط العام للقطاع السياحي في رأس الخيمة والذي حقق بدوره قفزات كبيرة خلال الفترة الماضية على مستوى البنية الأساسية لهذا القطاع الحيوي والمهم، والتي انطلقت بالتوسع في بناء الفنادق الفاخرة والمتميزة، والاهتمام بالبيئة الصحراوية والجبلية والبحرية وتطويرها بالطريقة التي تناسب مختلف السياح وهذا انعكس بدوره على تنويع مصادر السياحة للإمارة ومضاعفة أعداد السياح بشكل كبير مقارنة بالسنوات الماضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا