• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

فتاوى يجيب عنها المركز الرسمي للإفتاء في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يونيو 2018

من يصلي ويصوم في رمضان فقط

* ما حكم من يصوم ويصلي إذا جاء رمضان، لكن إذا انسلخ رمضان انسلخ من الصلاة الصيام؟

- الذي يتبين من الأدلة أن ترك الصلاة لا يكون كفراً إلا إذا كان تركاً مطلقاً، وأما من يصلي ويخلي، فيصلي بعض الأحيان ويترك بعض الأحيان، فإنه لا يكفر بذلك، لقوله صلى الله عليه وسلم: «العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها - أي الصلاة - فقد كفر»، ولقوله: «بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة»، ولكن هذا الرجل الذي لا يصلي ولا يصوم إلا في رمضان، فهنالك شك من إيمانه لأنه لو كان مؤمناً حقاً، لكان يصلي في رمضان وفي غيره، أما كونه لا يعرف ربه إلا في رمضان، فهناك شك في إيمانه، لكن لا يحكم بكفره وأمره إلى الله عز وجل. والله تعالى أعلم.

صام في بلد ثم انتقل إلى بلد آخر

*ما حكم من صام في بلد مسلم. ثم انتقل إلى بلد آخر تأخر أهله عن البلد الأول ولزم من متابعتهم صيام أكثر من ثلاثين يوماً أو العكس؟

- إذا انتقل الإنسان من بلد إسلامي إلى بلد إسلامي وتأخر إفطار البلد الذي انتقل إليه، فإنه يبقى معهم حتى يفطروا، لأن الصوم يوم يصوم الناس، والفطر يوم يفطر الناس، والأضحى يوم يضحي الناس، فهو كما لو سافر إلى بلد تأخر فيه غروب الشمس، فإنه قد يزيد على اليوم المعتاد ساعتين أو ثلاثاً أو أكثر، ولأنه إذا انتقل إلى البلد الثاني فإن الهلال لم ير فيه، وقد أمر النبي عليه الصلاة والسلام أن لا نصوم إلا لرؤيته، وكذلك قال: «أفطروا لرؤيته»، وأما العكس مثل أن ينتقل من بلد تأخر ثبوت الشهر عنده، إلى بلد تقدم فيه ثبوت الشهر فإنه يفطر معهم، ويقضي ما فاته من رمضان، إن فاته يوم قضى يوماً، وإن فاته يومان قضى يومين. والله تعالى أعلم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا