• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

على هامش جلسة موسعة استضافتها الغرفة

60 شركة أوروبية تستكشف فرص الاستثمار في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت مريم محمد الرميثي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رئيسة مجلس سيدات أعمال الإمارات رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي ، الرغبة والحرص على توسيع مجالات التعاون التجاري والاستثماري بين رواد ورائدات الأعمال في إمارة أبوظبي ودول الاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك، أمس خلال جلسة مباحثات موسعة عقدت أمس في مقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بين المسؤولين في الغرفة ومجلس سيدات أعمال أبوظبي برئاسة مريم محمد الرميثي ووفد الشركات الأوروبية برئاسة بيتر بيشوب نائب الرئيس التنفيذي لغرفة تجارة وصناعة لندن وحضور الدكتور مبارك العامري وسند المقبالي وأحمد آل سودين ودلال القبيسي وخان زمان سرور أعضاء مجلس إدارة الغرفة وهلال محمد الهاملي نائب مدير عام الغرفة وعدد من عضوات الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي ورؤساء ومديري 60 شركة أوروبية 27 منهم مديرات ورائدات أعمال أوروبيات وممثلين عن 100 شركة ومؤسسة عاملة في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وتشمل نشاطات الشركات الأوروبية التي يتضمنها الوفد قطاعات الاستشارات وخدمات الأعمال والمقاولات والإنشاءات والأزياء والتصميم والأغذية والمشروبات وخدمات الرعاية الصحية وتقنية المعلومات والنفط والغاز والطاقة المتجددة والسياحة والسفر والترفيه والنقل والخدمات اللوجستية، وتبحث هذه الشركات عن توسيع مجالات عملها وتعاونها مع الشركات والمؤسسات العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت الرميثي: «يسعدنا أن نبحث معاً مستقبل العلاقات التجارية والاقتصادية ونستشرف آفاق التعاون الممكنة لتنمية المبادلات التجارية وتنشيط الاتصالات بين رجال الأعمال والشركات في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي في مختلف القطاعات والمجالات، وكما تعلمون فإن دول الاتحاد الأوروبي تتبوأ مكانة متميزة بين شركائنا التجاريين، وتأتي على رأس قائمة الدول المصدرة للدولة، وضمن قائمة أكبر الشركاء التجاريين للاتحاد الأوروبي خلال العام 2015، حيث بلغت واردات بلادنا وطبقاً لأرقام المفوضية الأوروبية في الدولة، 197.7 مليار درهم، فيما بلغت قيمة صادرات الدولة إلى دول الاتحاد الأوروبي 38.3 مليار درهم خلال العام 2015، كما أن أكثر من 6000 شركة أوروبية تعمل في كل المجالات والقطاعات في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تعتبر بلادنا من أكبر أسواق الدول العربية الحاضنة للشركات الأوروبية، وتعكس هذه الأرقام قوة ومتانة علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي».

وقدمت الرميثي لوفد الشركات الأوروبية عرضاً وافياً عن خطط التنمية والمشروعات التي تنفذ في عدد من القطاعات الحيوية والرئيسية في إطار استراتيجية إمارة أبوظبي الاقتصادية 2030، مؤكدةً المزايا التنافسية التي توفرها إمارة أبوظبي للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم، فعملية النمو والتحديث التي تشهدها الإمارة اليوم تستمد مقوماتها ومحفزاتها من استراتيجية التطوير الواردة في «رؤية أبوظبي 2030»، والتي تركز على تأسيس اقتصاد قائم على أسس معرفية متنوعة ومستدامة، وفي الوقت نفسه تعزيز التعاون مع القطاع الخاص، وهي بذلك تقدم فرصاً كبيرة للمستثمرين للنمو والازدهار في بيئة أعمال عالمية متطورة ومتميزة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا