• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

الفريق التاسع

إبداعات «أبوظبي الرياضية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 يناير 2013

أحياناً تعجز الكلمات وتنحني الأحرف، وتعجز القواميس عن تقديم الشكر لمن يستحق الشكر، وإذا ما تحدثنا عن القنوات الرياضية الموجودة حالياً في قلب الحدث، في مملكتنا البحرين الغالية لنقل وقائع دورة خليجي 21 لابد أن تكون قناة أبوظبي الرياضية الرائدة أولى تلك القنوات التي تستحق الشكر على ما تقوم به من تغطية لا أحلى ولا أروع منها، كما أن الشكر موصول لجميع القنوات الأخرى التي لم تقصر أبداً في تناولها أثناء تغطيتها أحداث الدورة.

تبقى قناة أبوظبي هي الرائعة والتي تقدم الأفضل، وذلك من خلال عرض برامجها اليومية، خاصة برنامج «الفريق التاسع» الذي يقدمه الأخ يعقوب السعدي وبرنامج شمس المنامة الذي يقدمه الأخ هيثم الحمادي، وهما من البرامج شديدة التميز في برنامج حافل ومتسع، يتضمن العديد من البرامج والفعاليات الإعلامية التي باتت بها القناة شريكاً فاعلاً في النجاح وفي استقطاب الجماهير لمتابعة هذا الحدث الكبير، وهو دور لم تقم به «أبوظبي الرياضية» فقط في البحرين، وإنما تقوم به بوعي ومسؤولية في دورات الخليج على امتدادها، لتؤكد من جديد أنها قناة لكل العرب ولكل الخليجيين، تساندها إمكانيات هائلة ومواهب متجددة، قادرة على استثمار الأحداث.

استطاعت قناة أبوظبي، وغيرها من القنوات إبراز معظم معالم البحرين الأثرية والتي يعود تاريخها للمئات من السنوات، فمملكة البحرين عرف عنها الغوص، وكانت من أكبر الدول المصدرة للؤلؤ، كما أنها عرفت بالكثير من الحرف اليدوية، مثل صناعة الفخار والنسيج وصناعة السفن وغيرها من الحرف الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى، وعلى الرغم من أن هذه المشاهد ليست من اللعب ولا من الكرة، إلا أنها في كل دولة تستضيف البطولة، تصبح من مفردات الحدث، وهو ما استثمرته أبوظبي الرياضية جيداً، وجعلته خلفية رائعة للبطولة.

استطاعت قناة أبوظبي الرياضية استعراض كل ما يخص البحرين، وساهمت بنشر بعض الموروثات البحرينية القديمة، والتي ربما نحن أهل البحرين لم نشاهدها من قبل، وهذا دور كبير يضاف إلى دورها الرياضي، ونحن من جانبنا ممتنون لهذه الوقفة، ولهذا الطرح الرفيع الذي ساهم في الترويج للبحرين ككل وللبطولة، وعزز من حضورها ومكانتها.

تلك هي أهداف دورات الخليج، وذلك هو التعاون الخليجي العربي المشترك، فجميع دول مجلس التعاون الخليجي العربي، هي دولة واحدة ويقدم كل منا للآخر حتى أفضل مما يقدمه الواحد لوطنه، ومن الرائع أن تستوعب القنوات الفضائية هذا الدور، وتنطلق من هذا المفهوم الراسخ.

من يعتقد أن دورة الخليج العربي هي تنافس كروي فقط فهو مخطئ، وما تقوم به قناة أبوظبي الرياضية وغيرها من القنوات ليس إلا دلالة واضحة على مدى التعاون ومد الجسور بين دول المنطقة، فمن مواطن بحريني قبل صفته الإعلامية أتقدم بالشكر الجزيل لقناة أبوظبي الرياضية وللقنوات الرياضية الأخرى على تغطيتها التي تجعل منا لا نفيهم حقهم، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

عبد الله بو نوفل (البحرين)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا