• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

في مجلس «الشارقة للشعر الشعبي»

الشعر بين حاجة الإعلام ومساوئ التسويق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يونيو 2018

محمد عبدالسميع (الشارقة)

عقد مجلس الشعراء الرمضاني الذي ينظمه مركز الشارقة للشعر الشعبي بدائرة الثقافة بالشارقة أمس الأول ثالث جلساته في بيت الشاعر بطي المظلوم بالشارقة. استعرض فيها شواهد عدة عن علاقة الشعر بالإعلام في الساحة الشعرية الإماراتية حيث للشاعر دور مؤثر في التوعية والتنوير والإعلام.

تخللت الجلسة بعض القراءات الشعرية، بمشاركة الشعراء: بطي المظلوم، عيضه بن مسعود، سالم محمد الملا. وأدار الجلسة الشاعر راشد شرار، الذي أشار إلى أن للشعر طاقة إعلامية عالية لا يحدها الزمن، فهو تعبير صادق وموضوعي عن الفكر الإنساني، وفن عالمي، وأداة للحوار والتقارب مع الآخر. له تأثير قوي ومهم في شحذ همم فئات المجتمع واستنفارها في الشدائد وإعلاء شأنها.

من جانبه أشار المظلوم إلى أن الشعر في الإمارات له مكانة كبيرة، ورواج منير منذ بدايات الدولة على يد المؤسس المغفور له الشيخ زايد «طيب الله ثراه»، الذي أعطى للشعر والشعراء مكانة، حيث انطلقت القصيدة بفضل توجيهاته من خلال مجالس الشعراء. ولرواد الشعر في الإمارات دور في خدمة الإعلام والشعر، فنحن لا ننسى دور الراحل حمد بوشهاب الذي أعطى للقصيدة حيزا وتواجدا في الإعلام، ونقل مفرداتها إلى الخليج والعالم العربي.

وقال عيضة بن مسعود: الساحة الشعرية مرت بمراحل عدة المرحلة الأولى كانت البدايات وفيها دعم الشيخ زايد الشعر والشعراء من خلال إنشاء المجالس، واكتشاف الشعراء، والمرحلة الثانية هي فترة الفضائيات وفيها بدء الإعلام بالبحث عن المادة من خلال الشعر والشعراء. وفي المرحلة الثالثة أصبح الشعر يبحث عن الإعلام بعد أن كان في السابق الإعلام هو الذي كان يبحث عن الشاعر. الآن أصبح الموضوع ليس أدبا فقط ولكن هناك التسويق والذي له دور كبير في توجه وسائل الإعلام.

وأشار سالم محمد الملا إلى أن القصيدة الشعبية تمتاز بلهجتها البيضاء المفهومة القريبة من النفس، وهي لهجة تجمع بين المحلية والفصحى والعامية، فالشعر الشعبي ليس نخبوياً ويمتلك أدوات التأثير في كل فئات المجتمع، ورغم كل هذه المقومات إلا أن هناك بعض وسائل الإعلام كالتلفزيون والصحافة لا تشجع نشر القصائد الشعرية وخاصة الشعبية، أيضاً اتحاد كتاب وأدباء الإمارات كمؤسسة من واجبها الاهتمام وتشجيع كافة أجناس الأدب بقدر متوازن لا يشجع أو يساند القصيدة الشعبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا