• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

منذ العام 1932 وحتى اليوم

كيف تتلاعب الشركات بالأرقام لخداعك؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يونيو 2018

قبل ستة وثمانين عاماً، شهد سوق الأسهم أسوأ مستوياته. واليوم، مع اقتراب الأسواق من أعلى مستوياتها على الإطلاق، فإن الأمور ليست مختلفة كما قد تظن.

في ذلك الوقت، وكما هو الحال الآن، يندلع صراع قوي بين الشركات والمستثمرين من أجل فرض السيطرة. ولكن كانت قوة الشركات أكبر بكثير مما كان يعتقده المستثمرون، حيث إنها على استعداد للقيام بأي عمل من أجل منع المستثمرين من الكشف عن القيمة الحقيقية المخفية لها.

في 1 يونيو 1932، نشر المحلل الاستثماري الكبير بنجامين جراهام مقالاً بعنوان «سندات الخزينة المتضخمة وحملة الأسهم المنكمشون: هل تمتص الشركات ملاكها؟».

في ذلك اليوم، بلغ مؤشر اس بي 500 أدنى مستوى له على الإطلاق عند 4.40، وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي عند 44.93 نقطة، وبلغ إجمالي حجم التداول 1.8 مليون سهم.

وسط غمرة هذا الهبوط، اكتشف جراهام شيئاً غريباً: كانت الشركات تخفي قيمتها الحقيقية عن المستثمرين.

في ازدهار العشرينيات القوي والذي سبق انهيار عام 1929، كان المستثمرون يضخون المليارات في عروض الأسهم الجديدة، كما كتب جراهام، مع «التركيز المفرط على الأرباح المعلنة - التي قد تكون مؤقتة فقط أو حتى خادعة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا