• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

معارضون إيرانيون: طهران تنشر 70 ألف مقاتل في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 سبتمبر 2016

واشنطن (وكالات)

كشف معارضون إيرانيون أن جنرالاً من «الحرس الثوري» التقى الرئيس السوري بشار الأسد في سبتمبر 2015 وطلب إليه عدم مغادرة البلاد، وذلك في خضم الانتصارات الكبيرة التي حققتها المعارضة آنذاك، مضيفة أن هناك نحو 70 ألف مقاتل من إيران والمليشيات الموالية لها من العراق وأفغانستان، إلى جانب الجيش الحكومي يشكلون رأس الحربة وخط الدفاع الأول عن النظام.

ونقلت تقارير تلفزيونية عن ندوة عقدتها المعارضة الإيرانية في واشنطن تحت عنوان «التغلغل الإيراني في سوريا ودور المليشيات»، أن خبراء كشفوا حجم التدخل الإيراني في سوريا بالأرقام والصور، مؤكدين أن طهران تعتبر هذا التدخل «وجودياً لحماية مصالحها»، ليس فقط في سوريا بل أيضاً في لبنان والعراق واليمن ودول أخرى في المنطقة.

وحسب «المجلس الوطني للمعارضة الإيرانية»، فإن هناك 70 ألف مقاتل إلى جانب نظام الأسد بواقع 8000 إلى 10 آلاف من «الحرس الثوري»، 5000 إلى 6000 من الجيش الإيراني، 20 ألفاً من المليشيات الشيعية، 7000 إلى 10 آلاف من «حزب الله» و15 ألفاً إلى 20 ألفاً من المليشيات الأفغانية المسماة «لواء فاطميون».

ويظهر التقرير أن «الحرس الثوري» قسم سوريا إلى 5 جبهات يدار من خلالها القتال من الوسط والمركز والجنوب والشمال والساحل، وأن عشرات من القادة العسكريين الإيرانيين برتب عالية قد قتلوا في هذه المحاور.

وأجمع الخبراء على أن الدعم الإيراني العسكري ودعم المليشيات هو الذي أبقى على نظام الأسد، ومن ثم جاء الدور الروسي ليكمله على حساب مئات الآلاف من القتلى وملايين النازحين واللاجئين السوريين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا