• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

خريج «هارفرد» في الحقوق ترك المهنة.. وأصبح من أبرز الإماراتيين في الصناعات الدقيقة

بدر العلماء يخلع «روب المحاماة» ويحلق في صناعات الطيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يونيو 2018

يوسف العربي

«أن تكون متعلماً، وموهوباً، أو حتى عبقرياً، فليس معنى ذلك بالضرورة أن تصبح ناجحاً، فالإمكانيات الفردية أشبه بالبذور الغضة التي تتوق للرعاية، والتربة الخصبة ليأتي«النجاح»في نهاية المطاف مثل الثمر الطيب يغني الأرض ويشبع العباد».

بهذه العبارة استهل بدر سلطان العلماء حواره معنا حول تجربته المهنية التي شهدت تطورات لافتة للغاية في مراحلها المختلفة.. فبدر الذي كان محامياً ومستشاراً قانونياً في وقت ما، يتذكر اليوم الذي قرر فيه خلع «روب المحاماة»، والاتجاه إلى مجال جديد آخر، يرتبط بصناعات الطيران، حتى أصبح اليوم رئيساً لوحدة صناعة الطيران في شركة مبادلة للاستثمار، ليشرف على تطوير هذا المجال الدقيق والحيوي من الصناعات.

يقول بدر سليم سلطان العلماء، إن دولة الإمارات حققت الكثير من النجاحات في المجالات كافة، حتى باتت منارة التطور والحداثة في هذه المنطقة من العالم، وهي نجاحات تشترك فيها الإمارات مع عدد قليل من الدول المتقدمة، إلا أن الأمر الذي تفوقت فيه الدولة عن غيرها أنها جعلت من «تمكين المواطن» عنوانا لمسيرتها التنموية التي تعد الأسرع تاريخياً.

ويضيف أن القيادة السياسية لدولة الإمارات لديها رؤية مستقبلية ثاقبة تركز على الاستثمار البشري عبر توفير البيئة المحفزة على الإنجاز، والإبداع، والابتكار، حيث تؤمن بإمكانات الفرد وقدرته على خدمة مجتمعة ووطنه واقتصاده.

ويرى العلماء أنه من دون هذه الرؤية الحكومية الثاقبة لم يكن لشاب خريج كلية الحقوق والحاصل على شهادة الماجستير في القانون من جامعة هارفارد والذي لا يملك في حينها أي خبرة في مجال الطيران «وهو هنا يتحدث عن نفسه» أن يتولى مهمة الرئيس التنفيذي لشركة «ستراتا» ليبدأ بعدها طريق الإنجاز والتطوير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا