• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إشادة مصرية بإقامة الجولة الثانية لجائزة رئيس الدولة للخيول العربية في القاهرة

فليكس: الإمارات تحافظ على هوية الجواد العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مايو 2014

رضا سليم (القاهرة)

تركت جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، التي استضافها نادي الجمعية الرياضية لسباق الخيل ومالكي الجياد وشارك فيها 45 خيلاً تنافسوا على جوائز 190 ألف جنيه، أصداء كبيرة بعد غياب 9 سنوات، حيث احتفلت الجماهير بعودة السباقات من جديد وأيضا الملاك والمدربون والفرسان، بجانب حضور عدد من عشاق الخيول العربية الأصيلة، ورفع السباق شأن الجواد العربي وقيمته في بورصة الخيول بعدما وصل إلى أدني قيمة له خلال السنوات الماضية. وأشادت أوساط سباقات الخيول في مصر بإقامة السباق في القاهرة والنجاح الكبير الذي حققه.

وانطلقت النسخة الأولى لجائزة صاحب السمو رئيس الدولة موسم 1990-1991، وكان «جندي» لاسطبلات البركة أول جواد فاز بالسباق الذي أقيم في الجمعية الرياضية، بينما حصل «الجوهري» لإسطبلات مزرعة الخالدية على لقب آخر سباق عام 2004-2005، وسطر «سلطان حمدان» لرياض جلال أبو حسين اسمه في القائمة الذهبية بعدما فاز بالنسخة الأخيرة التي أسدل عنها الستار مؤخرا، وما بين النسخة الأولى والأخيرة نجح عدد من الخيول العربية الأصيلة في الفوز بالشوط الرئيسي على مدار 31 نسخة، بينها خيول اسطبلات بدراوي والأهرام والبركة ووليد عبدالله التويجري.

وقال فليكس سرحان رئيس الهيئة العامة لسباق الخيل إن عودة جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية إلى مصر تعد انطلاقة حقيقية، خاصة أن السباقات توقفت منذ فترة طويلة وعشنا فترة صعبة خاصة مع المحاولات للحافظ على الجواد العربية الأصيل، واخترنا نادي الجمعية الرياضية لاستقبال هذا الحدث لأنه أول من نظم السباق بجانب الجهود الكبيرة التي يبذلها للحفاظ على هوية الجواد العربي.

وأضاف: «هناك أسبوعيا 6 أشواط مختلطة ما بين الجواد العربي والمهجنة ولكن الجائزة خصصناها للجواد العربي الأصيل فقط، والفارق كبير بين السباقات الأسبوعية وهذه الجائزة من خلال عدد الخيول المشاركة الذي وصل إلى 8 خيول في الشوط الأول وهو دليل على تحرك الملاك والمربين والفرسان والمدربين بمجرد عودة الكأس مرة أخرى، كما أنها أنعشت أجواء السباقات من جماهير وملاك ومدربين وفرسان، وهو ما سيعود بالنفع على الملاك الذي سيربحون الجوائز والمنتجين من خلال ارتفاع نسبة المبيعات».

وتابع: «الهيئة الزراعية المصرية تعتبر أكبر مزرعة لإنتاج الخيول العربية الأصيلة بجانب العديد من المزارع، ويكفي أننا وصلنا أن تكون مشاركة الخيول العربية بنفس معدل الخيول المهجنة». وأشار إلى أنه تحدث مع فيصل العلي الأمين العام المساعد لاتحاد الفروسية وطلب منه أن تستمر السباقات ليس فقط في جائزة الخيول العربية، بل لدعم السباقات أسبوعياً وهو ما نتطلع إليه والجميع وعد بأن تتواصل السباقات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا