• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

بمشاركة 500 خبير

أبوظبي تستضيف المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

تستضيف الإمارات نهاية أكتوبر المقبل، المؤتمر الوزاري الدولي المقبل للطاقة النووية للقرن الحادي والعشرين، والذي يعقد في الفترة ما بين 30 أكتوبر و1 نوفمبر في أبوظبي، وينظم المؤتمر من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) بالتعاون مع وكالة الطاقة النووية (OECD/&rlmNEA) وتحت رعاية وزارة الطاقة الإماراتية بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.

ويهدف المؤتمر الذي يشارك فيه وزراء وخبراء دوليون رفيعو المستوى، إلى تعزيز الحوار التفاعلي وتبادل الأفكار بشأن دور الطاقة النووية في تلبية الطلب المستقبلي للطاقة، والمساهمة في التنمية المستدامة والتخفيف من آثار تغير المناخ، علاوة على المناقشة وتبادل الآراء بشأن القضايا الرئيسة التي تعد المفتاح لتطوير الطاقة النووية.

وحسب بيان أمس، من المتوقع، أن يشارك 500 من الخبراء الدوليين من الدول الأعضاء في الوكالة، وكذلك الهيئات المختلفة المهتمة بالطاقة النووية، الذين يشرعون في استخدام الطاقة النووية، في هذا المؤتمر الذي يعقد في فندق سانت ريجيس في جزيرة السعديات بمدينة أبوظبي.

وخلال أربع حلقات نقاش رئيسة، يتبادل المتحدثون الآراء والحلول المختلفة، تليها جلسة أسئلة وأجوبة، وعلاوة على ذلك، سيتم تقديم اثنين من العروض التقديمية الخاصة، والتي تركز على «دور المرأة في مجال الطاقة النووية» و«الاستثمار في تكنولوجيا الطاقة النووية».

وقال بيان مشترك للوزارة ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية: «إن النمو السريع للاقتصاد وارتفاع الطلب على الكهرباء شجع دولة الإمارات على العمل لتنويع مصادر الطاقة فيها لتشمل إنتاج الكهرباء من خلال برنامج سلمي للطاقه النووية، كما أن الظروف المحيطة باستخدام الطاقة النووية لا تزال تتطور على الصعيد الدولي، ويرى عدد متزايد من البلدان أن الطاقة النووية تؤدي دوراً أساسياً في التصدي لتغير المناخ والمساهمة في التنمية المستدامة، وهناك بالفعل ثلاثين بلداً يقومون بتشغيل محطات للطاقة النووية، وثلاثين بلداً آخر يفكرون أو يستعدون لإدخال الطاقة النووية».

وقال معالي سهيل المزروعي وزير الطاقة: «إن الشراكة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ووكالة الطاقة النووية في تنظيم المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية يهدف إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كدولة رائدة في قطاع الطاقة دولياً، وهي في الوقت نفسه تتسق مع الأهداف والخطط طويلة المدى التي أرستها قيادتنا الرشيدة ونصت عليها محاور الأجندة الوطنية ورؤية الإمارات 2021».

وأكد معاليه أن المنتدى يشكل منصة مثالية تجمع نخبة من الخبراء والمعنيين بقطاع الطاقة على مستوى العالم لإجراء مناقشات بناءة حول التوجهات التي شهدتها أسواق الطاقة مؤخراً وتأثيرها على القطاع في الوقت الذي يتيح المؤتمر فرصة بحث سبل التعاون المشترك مع القطاعين العام والخاص لضمان استدامة الموارد الطبيعية للأجيال القادمة وتحقيق التنمية المستدامة.

من جهته، أشار السفير حمد الكعبي، الممثل الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الوكالة ورئيس المؤتمر، إلى أهمية هذا الحدث بقوله: «عندما ننظر في شراكتنا الناجحة التي استمرت 40 عاماً مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والتي تغطي مجالات التعاون المختلفة - خاصة تعاوننا الوثيق بشأن تطوير البنية التحتية للطاقة النووية والتقدم الذي أحرزناه - نعتقد أن الإمارات هي المكان المثالي لمثل هذا المؤتمر المهم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا