• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

استفادت منها 117 دولة

90.5 مليار درهم قيمة المساعدات التي أمر بها الشيخ زايد ما بين 1971 و2004

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يونيو 2018

أبوظبي (وام)

تحتفل دولة الإمارات بذكرى يوم زايد للعمل الإنساني التي تصادف التاسع عشر من رمضان من كل عام وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في تقرير لها عن «إنجازات الدبلوماسية الإماراتية في مجال المساعدات الإنسانية» بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني إن هذا اليوم «زايد للعمل الإنساني» تلاحم أبناء الإمارت حول قيادتهم الرشيدة لاستذكار مآثر الشيخ زايد والتعبير عن مشاعر الوفاء لمسيرته الفريدة وغير المسبوقة في العطاء والبذل وإبراز دولة الإمارات الرائدة في مشاريع الوقف الخيري الإنساني لكل الأعراق والأديان.

 ويمثل يوم زايد للعمل الإنساني أيضاً علامة فارقة في تاريخ دولة الإمارات، ومناسبة لاستذكار إنجازات الدبلوماسية الإماراتية على صعيد العمل الإنساني من خلال المساعدات التي تقدمها الإمارات للدول الشعوب الأخرى.

 ويعد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رمزاً للعمل الإنساني لما قدمه من مبادرات لخدمة الإنسانية جمعاء، عززت من مكانة الإمارات باعتبارها نموذجاً عالمياً يحتذى في مجال العمل الإنساني والتنموي.

 وعرف عن الشيخ زايد طوال حياته حب الخير والاهتمام بالأعمال الإنسانية والخيرية وقدم الكثير من العطاء، وسجل الكثير من الإسهامات البارزة في مجال العمل الإنساني، وقد قال طيب الله ثراه: «إننا نؤمن بأن خير الثروة التي حبانا الله بها يجب أن يعم أصدقاءنا وأشقاءنا».

 ومع قيام دولة الإمارات، اتسع نطاق العمل الخيري للمغفور له الشيخ زايد ليشمل جميع أنحاء العالم وبلغت قيمة المساعدات التنموية والإنسانية التي أمر بتوجيهها منذ عام 1971 حتى 2004 واستفادت منها 117 دولة نحو 90.5 مليار درهم وفقاً لتقرير صادر عن وزارة التنمية والتعاون الدولي آنذاك.

 ولعل من البديهي القول إن المساعدات الإنسانية التي تقدمها دولة الإمارات لا ترتبط بالتوجهات السياسية للدول المستفيدة منها ولا بالبقعة الجغرافية، أو العرق أو اللون أو الطائفة أو الديانة، بل تراعي، في المقام الأول، الجانب الإنساني، الذي يتمثل في احتياجات الشعوب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا