• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«منتدى السلم» في بيانه الختامي

آن الأوان ليتصالح المسلمـــون مع دولتهم الوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 مايو 2015

ابراهيم سليم

إبراهيم سليم وجمعة النعيمي (أبوظبي)

أكد«منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة» في بيانه الختامي مساء أمس

على أنه لا بديل عن تجديد صياغة الخطاب الديني بإعادته إلى أصوله، وإعادة تركيب المفاهيم الحقيقية الصحيحة، وإعادة برمجة العقول وتوجيه الإرادة إلى البناء بدل الهدم، والإيجاد بدل العدم.

وشدد البيان على أنه آن الأوان لكي يتصالح المسلمون مع دولتهم الوطنية باعتبارها شكلا من أشكال نظم الحكم الذي لا يخضع إلا لقواعد المصالح والمفاسد، لبناء القدرات والإمكانات، وسد الثغرات، والتعاون على البر والتقوى، والتطلع إلى الريادة، واستعادة موقع الأمة التي أخرجت للناس رحمة بهم ونصحا لهم.

وأشار البيان إلى أن على المجتمعات المسلمة أن تكتشف مجددا وفي قلب معاناتها ومآسيها منهجا أصيلا حجبته التحولات العميقة فيها وفيما حولها في القرون الأخيرة مع ضعف الاستجابة الحضارية عندها.

وأكد المنتدى عقب جلسته الختامية التي شهدها مساء أمس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، أن المجتمعات المسلمة، تعاني من مشهد يومي مؤثث بالدماء والأشلاء والدمار والألم المادي والمعنوي، وهذه البشاعة، لا تفوقها إلا بشاعة ارتكابها باسم الإسلام؛ افتراء عليه، وعلى أكثر من مليار من المسلمين وصم دينهم، وشوهت سمعتهم، واستهدفهم الاشمئزاز والكراهية، كما يحلو لغالبية المسلمين أن يعزوا هذه الفتنة إلى مؤامرات خارجية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض