• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

ارتداد قوي للأسهم المحلية يكسبها 5,8 مليار درهم

«صائدو الفرص» يحققون مكاسب قياسية خلال جلسة واحدة .. ومستثمرون يندمون على «البيع العشوائي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مايو 2014

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

تدخل مستثمرون ممن يوصفون بـ «صائدي الفرص» لانتشال الأسهم المحلية من مستويات متدنية جديدة سجلتها خلال النصف الأول من جلسة تعاملات أمس، محققين أرباحاً قياسية، بعدما ارتدت الأسواق عند الإغلاق بقوة هبوطها نفسها.

واستعادت الأسهم نحو 5,8 مليار درهم من خسائرها أمس الأول والبالغة 15 مليار درهم، جراء ارتداد مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,73%، محصلة ارتفاع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0,38%، وسوق دبي المالي بنسبة 1,4%. واستكملت الأسواق موجة تصحيحها الحادة بداية جلسة أمس، لتكسر المؤشرات العامة مزيداً من نقاط الدعم المهمة، مما رفع من حالات «البيع الهلعي» لدى المستثمرين، خصوصاً بعدما واصل سوق دبي المالي هبوطه المتسارع، بضغط من عمليات بيع مكثفة على سهم «أرابتك»، دفعت المؤشر للاقتراب من مستوى الدعم النفسي الأهم 5000 نقطة، الذي كان في حال كسره، سيزيد من حالة الارتباك والخوف لدى المتعاملين.

بيد أن وصول الأسهم القيادية كافة إلى مستويات متدينة، دفع بمستثمرين إلى التدخل لاقتناص الفرص المغرية التي وفرتها هذه الأسهم، مما دفعها للارتداد بقوة، ليحقق هؤلاء المستثمرون أرباحاً طائلة تراوحت بين درهم ودرهم ونصف الدرهم في السهم الواحد، بين أدنى وأعلى سعر سجلتها الأسهم القيادية خلال الجلسة.

في الوقت ذاته، أبدى مستثمرون، ممن اندفعوا تحت ضغط الخوف، ندمهم على البيع العشوائي، بعدما ارتدت الأسواق.

وقال أيمن الخطيب مدير عام شركة دار التمويل للأوراق المالية، إن الهبوط غير المبرر الذي استهلت به الأسواق أسبوعها، شجع مستثمرين راغبين في بناء مراكز مالية جديدة عند مستويات سعرية متدنية غير متوقعة، على الدخول بقوة لشراء الأسهم القيادية، الأمر الذي جعل الارتداد الصعودي بقوة الهبوط ذاتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا