• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تحاشياً للخلط بينها

فروق جوهرية بين اللقاحات الثلاثية «الفيروسية والبكتيرية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

خورشيد حرفوش

أبوظبي (الاتحاد)

هناك خلط شائع لدى البعض بين اللقاحات أو «التطعيمات» الإجبارية للأطفال، لما يعرف بـ«اللقاح الثلاثي»، مما يسبب لبساً واهمالاً في بعض الأحيان،ويجعل الطفل ضحية التداخل بين نوعين من اللقاحات «الثلاثية»، التي توضحها الدكتورة زينب الجباس، أختصاصية الأطفال في مستشفى النور في أبوظبي.

وتلفت الجباس إلى أهمية التفرقة بين النوع الأول من اللقاحات، وهو «اللقاح الثلاثي البكتيري DPT» و«اللقاح الثلاثي الفيروسي MMR»، فالأول يحمي الطفل من أمراض بكتيرية، بينما يكون الثاني وقاية من أمراض فيروسية، لا تنتقل بالطرق العادية. ويكون الفارق على هذا النحو:

الثلاثي البكتيري

اللقاح «الثلاثي البكتيري DPT»، يحمي من ثلاثة أمراض بكتيرية هي: الدفتيريا أو الخانوق، والسعال الديكي، والكزاز، وجميعها أمراض خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة. وهذا التطعيم يتم على ثلاث جرعات في السنة الأولى من عمر الطفل، فضلاً عن جرعة داعمة «منشطة» أولى في السنة الثانية، وجرعة داعمة ثانية بين السنة الرابعة والسادسة. وعلينا أن نفرق بين هذا اللقاح والتطعيم ضد السل أو الدرن BCGالذي يعطى بعد الولادة في سن الحضانة، ولايحتاج إلى جرعات منشطة له بعد ذلك. أو لقاح شلل الأطفال، الذي يُعطى عن طريق الفم «ثلاث جرعات في السنة الأولى، وجرعة داعمة في السنة الثانية، وجرعة داعمة أخرى بين السنتين الرابعة والسادسة».

الثلاثي الفيروسي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا