• الأربعاء 03 ذي القعدة 1438هـ - 26 يوليو 2017م

للشّاعر والكاتب الفرنسيّ جيرار دونرفال

مشروع «كلمة» يصدر «بُنيّات اللّهب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أصدر مشروع «كلمة» للترجمة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، الترجمة العربية لكتاب: «بُنيّات اللّهب»، يضمّ قصصاً وأشعاراً للشّاعر والكاتب الفرنسيّ جيرار دونرفال، نقلتها من الفرنسية الكاتبة اللبنانية ماري طوق. ويأتي هذا الكتاب ضمن سلسلة «كلاسيكيّات الأدب الفرنسيّ»، التي يشرف عليها الشاعر والأكاديميّ العراقيّ المقيم بباريس كاظم جهاد.

يوضح جهاد في مقدمته للكتاب أن دونرفال (1808-1855) كتب هذه النّصوص في فتراتٍ مختلفة، غير أن الحماسة التي استبدت به قبل سنتين من وفاته جعلته يجمع هذه النصوص وفق شكل معماري تمكن من خلاله أن يجمع قصصاً منشورة من قبل، ويصل بين نصوص متباعدة، وحذف، وأضاف: «حتّى اجتمع هذا المتن الذي يجسّد في مختلف مكوّناته مواهبه كلّها، وهواجسه المتسلّطة التي عبّر عنها نثراً وشعراً. ومضى نرفال بعيداً في تجديد شكل الكتاب الأدبيّ، إذ حشّد في كتابه قصصاً خياليّة وأخرى شبه واقعية، سرداً مضمّخاً بلغة الشّعر ولغةً شبه هذيانيّة، وجمعَ قدرات الموثّق والمؤرشف والسّارد وصاحب التأمّلات ولهجة الناقد الأدبيّ، هذا كلّه جمَعه على نحو غير مسبوق، فأضاف إلى قصصه باقة من أشعاره الأخيرة التي تُعدّ من عيون الشعر الفرنسيّ». بشجاعة متناهية تجاوز نرفال شعريّة الأنا وأنين الرومنطيقيّين الموجع، وتبحّر في فهم مختلف الميثولوجيّات والمدارس الروحانية والطقوس التلقينية، نهلَ منها صيغاً يعبّر بها مداورةً عن مأساته. تماهى مع شخوصٍ عديدة وأرانا جسوراً فذّة بين مختلف كبريات التجارب. هكذا تأتي أشعاره وقصصه كمثل مسرحٍ كبير للمِحَن الروحيّة العالية ورفيع المغامرات الفكرية. وعلى شاكلة قُدامى الشعراء العرب الذين رسموا بأسماء الحبيبات الظّاعنات وأسماء مواضع سكناهنّ وما يحيط بها من جبالٍ ومعالم أخرى جغرافية روحية وعاطفية كاملة، بقيت تتردّد في آثار نرفال أسماء أماكن طفولته ونشأته، تكرّ كحبّات المسبحة، علامات شغفٍ لا ينضب ومهيِّجات حنينٍ ما له شفاء.

ولا يشك جهاد في تمهيد نرفال للحداثة الأدبية، إذ يصحّ عنه ما قيل عن بودلير من أنّه آخِر الرومنطيقيّين وأوّل المحدثين. وتتمثّل إضافات نرفال الممهِّدة لهذه الحداثة أوّلاً في هذه الشجاعة وهذا المضاء اللّذين بهما استطاع، بالرّغم من كلّ ما كان يعصف به من آلام، أن يتوغّل في أقصى مكامن الروح وأن يأتي من غزواته الباطنية المتكرّرة بلقايا عجيبة. كما تتلخّص في هذا النقاء الخالص الذي منحه للغته وشكل كتاباته. صفاءٌ بلّوريّ يرفع الكثير من مقاطعه النثرية إلى مصافٍ شعريّ رفيع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا