• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  01:14     قوات البشمركة الكردية تنسحب من منطقة خانقين على الحدود بين العراق وإيران        01:24    26 قتيلا حصيلة غارة لطائرة اميركية بدون طيار في باكستان         01:43    مؤيدو الانفصال في كتالونيا ينظمون احتجاجات ضد اعتقال قادتهم        01:44    582 الفا من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش منذ 25 أغسطس        01:46    قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش الإرهابي من آخر جيب في مدينة الرقة         01:46    مستوطنون يهود يجددون اقتحامهم للمسجد الأقصى بحراسة من القوات الإسرائيلية        02:04    وزارة الدفاع الإسبانية: تحطم طائرة عسكرية من طراز إف18 في مدريد    

مجسمات ثلاثية الأبعاد لمناطق النزاعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 سبتمبر 2016

لندن (أ ف ب)

يركز مختبر جامعي للبحوث العلمية في العاصمة البريطانية، أعماله على مشاريع مخصصة للإضاءة على انتهاكات حقوق الإنسان حول العالم، وقد أنجز أخيراً مجسماً بالأبعاد الثلاثة، يظهر ظروف العيش في داخل سجن صيدنايا السوري، ليرافق تقريراً صدر حديثاً عن منظمة العفو الدولية.

فقد تم تأسيس مختبر للبحوث العلمية في حرم جامعة جولدسميثز في لندن سنة 2011، متخصص في إعداد تحاليل وأدلة لاستخدامها في دعم الملفات المتعلقة بالقضايا الكبرى لانتهاكات حقوق الإنسان أمام المحاكم الدولية.

وتحتل الهندسة موقعاً مركزياً في هذه التقنية، إذ تمثل بحسب القائمين على المختبر، أداة لإعادة إظهار الوقائع، واستند المختبر إلى شهادات سجناء سابقين في ذلك المحبس، تشاركوا خبراتهم مع منظمة العفو الدولية، بالإضافة إلى صور من الأقمار الاصطناعية وأخرى من محرك البحث «جوجل» ومصادر إلكترونية أخرى.

ويوضح ستيفان لاخنيس، وهو أحد المهندسين الباحثين في هذا المشروع «كنا في بادئ الأمر نتعاطى مع مسألة غامضة. سجلنا التفاصيل التي وردت على لسان المعتقلين السابقين الذين التقيناهم، وأعددنا أجزاء مختلفة قمنا بمقاطعتها مع المصادر التي وقعنا عليها عبر الإنترنت، والشهادات الأولى التي حصلنا عليها للوصول أخيراً إلى تجسيد كامل للسجن».

ويعتبر «فورنسك اركيتكتشر» المختبر الوحيد الذي يقدم حالياً هذا النوع المبتكر من الخدمات، إذ يعطي تحاليل مكانية لمجموعات حقوقية معروفة، مثل منظمة العفو الدولية و«هيومن رايتس ووتش». ويستخدم المختبر تقنيات تعيد سرد المشكلات البشرية بطريقة لا نظير لها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا