• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

منهم حفظة لكتاب الله

«منشد الشارقة 9» ينقب عن مواهبه في المغرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 سبتمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

شكلت المملكة المغربية، آخر المحطات الخارجية لبرنامج «منشد الشارقة»، بعد أن حطت فيها لجنة اختبارات البرنامج، أول أمس، بهدف البحث عن مواهب جديدة قادرة على رفد الموسم التاسع من البرنامج بأصوات جديدة، على غرار ما قدمه المغرب للبرنامج خلال مواسمه الماضية، حيث فاز عدد من متسابقيه باللقب مرات عدة، آخرها كان في الموسم الثامن الذي شهد تتويج المنشد فضيل شعيب باللقب.

وكانت لجنة اختبارات البرنامج التي ضمت كلاً من المنشدين عادل الجباري ومراد ستيتو، التقت في العاصمة المغربية الرباط، بأكثر من 128 منشداً تقدموا للمشاركة في البرنامج ممثلين لمختلف المحافظات المغربية.

ووصفت اللجنة خامات الأصوات المتقدمة بالرائعة، لتكون المفاجأة في وجود عدد من حفظة كتاب الله، وأخوين ضريرين هما أيوب ونبيل المساق ضمن قوائم المشاركين والذين عكسوا مدى اهتمام المغرب بالفن الهادف، بالإضافة إلى مشاركين من جنسيات أخرى مثل محمد عثمان من السودان، كما شهدت المنافسات حضور عدد من المنشدين الذين سبق لهم المشاركة في مواسم البرنامج الماضية على رأسهم المنشد شعيب فضيل، ومروان حجي، والمقرئ خالد رياض الفائز بالمسابقة العالمية في القرآن الكريم بالبحرين، حيث جاؤوا جميعاً لدعم المشاركين وتحفيزهم.

وحولت جموع المتقدمين للمشاركة في البرنامج، قاعة الفندق إلى مسرح تنافس الشباب فيه على إبراز مواهبهم، واستعراض جمال أصواتهم في أداء فن الإنشاد أمام لجنة اختبارات البرنامج الذي يحظى بشعبية كبيرة في المغرب، حيث يشهد الإنشاد هناك إقبالاً لافتاً من الشباب باعتباره فناً ملتزماً وهادفاً.

وقال نجم الدين هاشم، منتج ومنفذ البرنامج «منذ انطلاقة البرنامج الأولى، والمغرب يرفده بأصوات جميلة، تبين مدى الاهتمام بأصول فن الإنشاد الهادف، الذي تميزت به المغرب على اختلاف مناطقها ومدنها، وخلال المواسم الماضية استطاعت المغرب أن تثبت ذلك من خلال فوزها بلقب البرنامج مرات عدة، لما تتميز به الأصوات المغربية من خامات وطبقات صوتية رائعة قادرة على إطراب الآذان».

وأضاف «ما حققته المغرب من فوز في مواسم البرنامج الماضية، انعكس بوضوح على طبيعة المشاركة في الموسم التاسع، من حيث نوعية الأصوات وكمها، فضلاً عن ذلك، فقد فوجئنا بوجود حفظة لكتاب الله، ومنشدين ضريرين ضمن قوائم المشاركين، ما يعكس مدى تأثير «منشد الشارقة» على الساحة المغربية والعربية».

وعبّر نجم الدين هاشم عن سعادته بما وصل إليه «منشد الشارقة» من مكانة متميزة، وقال «يسعى «منشد الشارقة» إلى منح الفرصة لكل المواهب العربية للمنافسة في مجال الإنشاد الهادف»، مؤكداً أن ذلك كفيل بتعزيز انتشار الفن الملتزم عربياً وعالمياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا