• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

ضارباً «سياسة السرية» التي فضلها هودجسون

الاردايس يعلن تشكيلة الإنجليز مبكراً.. شجاعة أم تهور؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 سبتمبر 2016

محمد حامد (دبي)

قبل 48 ساعة من مباراة سلوفاكيا وإنجلترا في مستهل مشوار تصفيات أوروبا للتأهل لمونديال روسيا 2018، أعلن المدير الفني للمنتخب الإنجليزي سام الاردايس تشكيلة منتخب بلاده، الأمر الذي يعد مؤشراً قوياً على شجاعته وعدم خوفه من المنتخب السلوفاكي الذي لا يستهان به مقارنة مع بقية منتخبات المجموعة على الأقل.

وقد أعلن الاردايس هذه التشكيلة الجمعة الماضية، في الوقت الذي يواجه سلوفاكيا اليوم، وفي الوقت الذي أشادت الصحفة الإنجليزية بهذه الخطوة من المدير الفني الجديد في مباراته الرسمية الأولى منذ توليه مهام منصبه خلفاً للمدير الفني السابق روي هودجسون، إلا أنه سوف يكون معرضاً للانتقادات في حال لم يوفق عناصر منتخب «الأسود الثلاثة» في العودة إلى لندن بالفوز ونقاط المباراة كاملة، مما يجعل خطوة الاردايس بإعلان التشكيل مبكراً تتأرجح بين «الشجاعة» و«التهور» بحسب الأداء ونتيجة المباراة.

الملاحظة الأهم في تشكيلة الإنجليز أنها تضم 8 عناصر من تشكيلة المنتخب الذي سقط على يد آيسلندا في نهائيات يورو 2016، وجلب الشعور بالخجل للإنجليز، ويبدو أن المدير الفني الجديد لم يكن لديه متسع من الوقت لإجراء تغييرات كبيرة في صفوف المنتخب الإنجليزي، الأمر الذي دفعه للاعتماد على الوجوه القديمة، والبناء على ما قدمه سلفه هودجسون.

تشكيلة إنجلترا في مواجهة السلوفاك تضم جو هارت حارساً للمرمى، وهي خطوة لم يتوقعها البعض من الادريس الذي يمنح ثقته في الحارس الذي رحل عن صفوف مان سيتي منتقلاً لتورينو الإيطالي، أما خط الدفاع فيتكون من ووكر، وكاهيل، وستونز، وروز، في وسط الملعب داير، وهندرسون، ولالانا، وروني، وأمامهم ثنائي الهجوم كين، وسترلينج. وجاءت هذه الخطوة بإعلان التشكيلة مبكراً لكي تمنح اللاعبين الفرصة للعمل معاً والتدريب على جمل تكتيكية بعينها، على العكس مما كان يعمل به هودجسون الذي كان يتعمد تأخير التشكيلة حتى يوم المباراة، تاركاً اللاعبين والإعلام والجماهير في سباق توقعات مفتوح لمعرفة التشكيلة الأساسية حتى ما قبل المباراة بوقت قصير.

ويحسب للمدير الفني الإنجليزي تمسكه بالنجوم الذين يواجهون ضغوطاً كبيرة، فقد أصر على استمرار هارت حارساً أساسياً بعد رحيله عن صفوف مان سيتي، كما أنه يتمسك بوجود وين روني قائداً، بل وأساسياً في الملعب، حيث يقوم بالمساندة الهجومية لكل من كين وسترلينج، وهما الثنائي الذي يقود هجوم الإنجليز، حيث يظهر كين بعد تعثره اللافت في يورو 2016، وعدم تحقيقه البداية المثالية مع توتنهام في الموسم الجاري، وكذلك يحاول المدير الفني تجديد الثقة في سترلينج الذي لم يفعل شيئاً في يورو 2016، ولكنه يتألق حالياً تحت قيادة بيب جوارديولا في صفوف مان سيتي. وفي استطلاع للرأي عبر صفحات «الميرو» توقع 73% فوز إنجلترا بالمباراة، فيما صوت 17% لخيار التعادل، وتوقع 10% فقط هزيمة الإنجليز، مما يؤكد أن الثقة في قدرات روني ورفاقه لم تتبدد كلياً، بل لا زال هناك ثقة في قدرة هذا الجيل على تمثل الكرة الإنجليزية بصورة جيدة، والتأهل لمونديال روسيا، على أن يكون التأهل مجرد خطوة على طريق المنافسة الحقيقية على اللقب، نفض غبار الأداء الباهت والتعثر الدائم في البطولات الكبرى قارياً ومونديالياً.

يذكر أن منتخب «الأسود الثلاثة» الإنجليزي يحتل المركز الـ13 في تصنيف الفيفا حالياً، فيما يستقر منافسه السلوفاكي في المرتبة الـ24، وسوف يخوض الإنجليز 5 مباريات حتى نهاية العام الجاري، حيث ستكون البداية اليوم بمواجهة سلوفاكيا في تصفيات مونديال روسيا 2018، ثم مواجهة مالطا 8 أكتوبر في نفس التصفيات، ثم سلوفيينا 11 أكتوبر، على أن تكون مواجهة آسكتلندا في موقعة يتوقعها البعض عاصفة في 11 نوفمبر، قبل مواجهة الإسبان في مباراة ودية دولية في منتصف نفس الشهر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء