• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يجمع نخبة من نجوم الإمارات والخليج على شاشة «أبوظبي الإمارات»

«حبة رمل».. كوميديا تراثية تستعيد الماضي بعاداته وتقاليده

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مايو 2014

يجري حالياً تصوير حلقات المسلسل التراثي الإماراتي الجديد «حبة رمل» الذي ينتجه تلفزيون أبوظبي، ويجمع نخبة من نجوم الدراما الكوميدية في الإمارات ودول الخليج، من أبرزهم بلال عبد الله ورزيقة الطارش، وهدى الغانم، وعبد الله زيد، وسعيد سالم، ومنصور الفيلي، ومروان عبد الله ونيفين ماضي، ومروة راتب، إضافة إلى الموهبة الفنية الجديد نورا، ومن إخراج باسم شعبو وتأليف جمال سالم، والذي من المقرر أن يعرض في الموسم الرمضاني المقبل، ورغم اشتعال المنافسة بين الأعمال المقدمة في «ماراثون رمضان»، إلا أن هذا المسلسل باعتباره تراثياً إماراتياً، فقد حظي باهتمام كبير من قبل جهة الإنتاج، التي قررت بناء قرية تراثية كاملة في جزيرة الحديريات في أبوظبي، لتصوير حلقات المسلسل، وهو ما يوكد أن مثل هذه النوعية من الأعمال، لابد وأن تخرج بصورة تعبر عن الحياة في الماضي، وتبرز العادات والتقاليد الإماراتية بصورة كاملة ودقيقة.

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بدعوة من تلفزيون أبوظبي، زارت «الاتحاد» موقع تصوير مسلسل «حبة رمل»، لالتقاء أبطال العمل الجديد، وأول ما لفت نظرنا لحظة وصولنا، هي القرية الإماراتية التراثية التي تم بناؤها من أجل تصوير العمل، فيبدو أن تصميم القرية قد استغرق جهداً كبيراً ووقتاً طويلاً، فمساحتها تلاءم طبيعة العمل وقصته، إضافة إلى الديكورات والتجهيزات الفنية الأخرى، التي تبرز صورة الحياة القديمة، لتكون مطابقة تماماً لما كان يجري في فترة الستينيات من القرن الماضي، وهي الفترة التي تدور فيها أحداث المسلسل، حيث يتناول العمل حكاية أب مسن، هو «بلال عبدالله» يتوفى ابنه الكبير فيطلب من ابنه الأصغر «عبدالله زيد»، أن يرجع من الكويت، وأن يتزوج زوجتي الأخ المتوفى، وهما «رزيقه الطارش، وهدى الغانم» رغبة من الأب في الحفاظ على لم شتات الأسرة.

ويعود الفنان الكوميدي بلال عبد الله إلى شاشة التلفزيون مجدداً، من خلال هذا المسلسل التراثي الإماراتي الجديد «حبة رمل» في إنتاج حصري لقناة «أبوظبي الإمارات»، الذي تحدث عن تجربته مع العمل قائلاً: تدور قصته في فترة الستينيات في أبوظبي، حيث يتيح توثيق الحياة في الإمارات قبل الاتحاد، مع إبراز أسلوب الحياة قديماً، من خلال البيوت والملابس والسيارات، مما يعطي قيمة للعمل، وبشكل عام تشدني هذه الأعمال الدرامية القوية التي تظهر عادات وتقاليد دولة الإمارات، ولا أتردد لحظة واحدة في الموافقة على المشاركة في بطولتها.

وتابع: كما أن قصة العمل المتميزة التي كتبها المؤلف المبدع دائماً جمال سالم، والإنتاج الضخم من قبل قناة «أبوظبي الإمارات»، جعلتني أعود إلى الكوميديا في رمضان من جديد، بعد أن كنت أقدم حلقات «الكاميرا الخفية» في أيام الشهر الكريم، والتي أبعدتني عن الدراما لفترة، ذلك إلى جانب دوري المتميز والجديد علي، حيث ألعب دور «مبارك»، وهو شخصية كوميدية وأنانية، له شكل وطابع خاصان به.

عشق التراث ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا