• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

منعت فيه حركة السير لجعله مزاراً سياحياً

شارع المعز لدين الله الفاطمي.. أكبر متحف مفتوح في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مايو 2014

شوارع أي مدينة قديمة كتاب مفتوح يروي تاريخها، ولشوارع القاهرة الفاطمية تاريخ يمتد لعصور مضت، تحولت أشكالها من عصر لآخر، وصولاً إلى العصر الحالي. وقد وصف الرحالة المغربي الشهير ابن بطوطة القاهرة عندما زارها عام 1325م بقوله «القاهرة أم البلاد. وقراره عين فرعون ذي الأوتاد. ذات الأقاليم العريضة، والبلاد الأرضية، المتناهية بالحسن والنضارة مجمع الوارد والصادر، ومحط رحل الضعيف والقادر»، هكذا هي القاهرة التي تحمل عبق التاريخ.

إذا أردت أن تركب آلة الزمن لتمر عبر الآثار الإسلامية؛ فعليك بالجلوس على أحد مقاهي شارع المعز لدين الله الفاطمي، عندها سيعود بك الزمن إلى الوراء سترتحل بين تاريخ له عبقه الخاص، وربما يكون الكرسي، الذي جلست عليه قد جلس عليه من قبل نجيب محفوظ، أو مر من جانبه الزعيم جمال عبدالناصر، وقد يمر عليك بائع الأنتيكات فتعود إلى العصر الفاطمي.

عصب المدينة

يقف شارع المعز لدين الله الفاطمي شاهدا على تاريخ يفوح منه أريج الزمن، ويحمل بين جنباته أكثر من ألف عام من الحضارة الإسلامية ليشكل وجدان شعب وأمة باعتباره أقدم شارع في العالم تزينه جواهر المعمار الإسلامي، وهو شارع الأحداث الكبيرة، والعصب المركزي للمدينة التاريخية. فهنا مر المعز لدين الله الفاطمي في موكبه للمرة الأولى وسط جنوده وحاشيته.

وهناك عاش وحكم الناصر صلاح الدين الأيوبي محرر القدس، وعند تلك الحارة عاش المقريزي مؤرخ عصره، وعند العطفة الأخرى ولد نجيب محفوظ عميد الرواية العربية، وفي تلك المدرسة تعلم جمال عبدالناصر قائد ثورة 23 يوليو 1952. لذلك كان تاريخ هذا الشارع العريق شاهداً على العديد من الأحداث التاريخية.

ويعتبر شارع المعز أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم، ويقع في منطقة الأزهر، ويرجع تاريخه إلى عام 969م، وسُمي بهذا الاسم نسبة إلى “المعز لدين الله” الخليفة الفاطمي الذي أرسل قائده “جوهر الصقلي” إلى مصر عام 358هـ – 969م، لتصبح مصر منذ ذلك التاريخ وحتى عام 567هـ – 1171م تحت الحكم الفاطمي، ويبدأ من باب الفتوح منتهياً في باب زويلة، وبالإضافة إلى أنه مزار أثري وسياحي فإنه يُعد سوقا تجاريا يتردد عليه مئات الآلاف يومياً. يضم طرزاً لجميع الأشكال المعمارية الإسلامية والحربية والدينية والاجتماعية ‏وبعد أعمال التطوير تحوّل الشارع إلى متحف مفتوح للآثار الإسلامية بطول كيلو متر من شارع الأزهر إلى باب الفتوح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا