• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دبي تستعين بأحدث التقنيات للكشف عن الجرائم الإلكترونية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 سبتمبر 2016

وام

بلغ عدد الجرائم الإلكترونية التي تقصت عنها إدارة المباحث الإلكترونية في شرطة دبي 1849 جريمة محتملة عام 2015 مقارنة بـ1580 عام 2014.

وأرجع اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي بشرطة دبي في تقرير لشرطة دبي اليوم، هذه الزيادة إلى نجاح الحملات التوعوية والمحاضرات التي رفعت من نسبة الوعي العام لدى أفراد المجتمع وحفزتهم على المبادرة والتبليغ عن أي جريمة إلكترونية بدافع من الثقة في قدرة شرطة دبي التقنية والفنية وشعورهم بالطمأنينة لسرية البلاغ.

وتقصت إدارة المباحث الجنائية عن 8493 بواقع 278 جريمة إلكترونية محتملة عام 2008 و436 جريمة محتملة عام 2009 و447 جريمة محتملة عام 2010 و593 جريمة محتملة عام 2011 و796 جريمة محتملة عام 2012 و1442 جريمة محتملة عام 2013 و1580 جريمة محتملة عام 2014 و1849 جريمة محتملة عام 2015 وأخيرا 1072 جريمة محتملة خلال النصف الأول من عام 2016.

وأكد اللواء المنصوري أن شرطة دبي تسخر كامل إمكانياتها المادية والتقنية لمحاربة الجرائم الإلكترونية، إضافة لحرصها على تطوير قدرات الخبراء والتقنيين العاملين فيها ومواكبتهم لأحدث الأساليب التقنية المبتكرة والمتابعة المستمرة لآخر التطورات التكنولوجية والبرامج الذكية، موضحاً أن شرطة دبي سباقة دائماً في استخدام أحدث وسائل التكنولوجيا واستمرارها في تطوير وتحسين الأداء المهني لكوادرها بما يحقق تطلعات حكومة دبي الذكية ويسهم في تحقيق استراتيجية شرطة دبي لترسيخ الشعور بالأمن وصون حقوق الناس وتقديم خدمات تنال رضاهم وتسعدهم.

وأشار إلى أن نمط الجريمة التقليدية بات من الماضي في ضوء الاستعانة بالأساليب الإلكترونية الحديثة لتنفيذ جرائم النصب والاحتيال والتزوير والابتزاز وغيرها، الأمر الذي استدعى تأسيس قسم خاص بمحاربة الجرائم الإلكترونية عام 2002 بناء على توجيهات من معالي الفريق ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، مؤكداً أن جهوزية القسم اليوم وقوته المتمثلة في قدرة كوادره وعلمهم وتقنياتهم المتقدمة أسهمت في حل العديد من القضايا وإعادة الحق إلى أصحابه، لافتاً إلى أنه في عام 2008 تم تشكيل إدارة المباحث الإلكترونية وتقسيمها إلى أقسام عدة من حيث الأساليب والبلاغات الواردة لمراكز الشرطة وقد تم تقصي 8493 جريمة محتملة منذ ذلك العام وحتى النصف الأول من عام 2016 بواقع 1072 جريمة إلكترونية محتملة خلال النصف الأول من العام الحالي.

أما في عام 2009 فقد تم إنشاء الدوريات الإلكترونية وذلك للتصدي للجرائم الإلكترونية بكل أنواعها ومحاربتها حتى قبل وقوعها.

وبين أن الدوريات الإلكترونية التي تقوم إدارة المباحث الإلكترونية بتنفيذها تتمثل مهمتها في مكافحة الجرائم الإلكترونية بجميع أنواعها وأشكالها في سبيل حماية الناس ورصد الظواهر الأمنية وعمل دراسات استباقية لمنع وقوعها.

وأكد اللواء المنصوري أن السبيل الأمثل لمكافحة الجرائم الإلكترونية يستلزم التعاون الدولي، ذلك أن التطور اليوم مكن المجرمين من تنفيذ جرائمهم عن بعد وتحويل الأموال من حسابات إلى حسابات أخرى بضغطة زر فقط، الأمر الذي يتطلب تعاوناً وتنسيقاً عالمياً مشتركاً لاسيما في عمليات الضبط والمتابعة لكونها جرائم عابرة للقارات تستدعي وضع جملة من القوانين والتشريعات الخاصة بوضعها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض