• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

«مواثيق غليظة».. محاضرة ضمن «المهرجان الرمضاني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

شهد مسرح أبوظبي بمنطقة كاسر الأمواج، مساء أمس الأول الجمعة، محاضرة بعنوان «مواثيق غليظة» لفضيلة الشيخ يس محمد طه، رئيس قسم السيرة النبوية في جامعة أم درمان، وأحد العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، ضمن فعاليات المهرجان الرمضاني الثالث عشر الذي ينظمه نادي تراث الإمارات برعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس النادي، بالتعاون مع عدد من المؤسسات والشركات الراعية والداعمة، وبحضور عدد من المسؤولين في النادي، وجمهور غفير من متابعي فعاليات المهرجان.

بدأ فضيلة الشيخ طه محاضرته بالتأكيد على أن الوفاء بالعهد في الإسلام مطلب عظيم، إذ إن من مبادئ الإسلام الكلية ومن أعظمها، الوفاء وأداء الحقوق، مبيناً أن القرآن الكريم تضمن إشارات كثيرة إلى أهمية المواثيق عند الله، فهناك مواثيق وحي وهي ما بين الله ورسله، ومواثيق عبودية وهي بين الله وخلقه، وثمة مواثيق تشريعية وهي بين العباد في أمور حياتهم ومعاشهم، مشيراً فضيلته إلى أن المواثيق التي أولاها الإسلام عناية لا نظير لها في ثقافات الأمم ومناهل العلم الأخرى، كما هي عند أمة الإسلام، موضحاً أن السيرة النبوية وحياة الصحابة الأكرمين تعج بالأمثلة الناصعة.

وقال فضيلته إننا إذا نظرنا بنظرة العمق والتحليل، نجد أن أزمات البشر وعداوات بني آدم فيما بينهم يمكن تذويبها من خلال مبدأ المواثيق، فالمواثيق تقرب شقة الخلاف بين الناس مع تباين أديانهم وتضاد معتقداتهم، فمن لم يجمعهم دين، ولم توحدهم كلمة، يمكن أن يضبطهم معيار وتلزمهم عهود، إذ تصون حياة الناس المواثيق التي أُحكمت وما أجحفت.

وأعرب فضيلة الشيخ طه بعد جولة قام بها في «معرض مخطوطات من التراث العربي والإسلامي» المصاحب للمهرجان، عن تقديره لجهود مركز زايد للدراسات والبحوث الذي ينظم المعرض، واصفاً هذا المعرض بالجامع والمتنوع، إذ يحوي الكثير من صنوف التراث العلمي والفقه، قائلاً إن فيه كتب فقه قيمة مثل شرح الفقه الحنفي القدوري، وثمة مصاحف قديمة بخطوط مختلفة، كما أن فيه كتاباً متعلقاً بالأحجار وتنوعها، وهذا له علاقة بمخلوقات الله في الكون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا