• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

الشرطة تعتقل زعيم الحزب الشيوعي في السودان

قمع مسيرة ضد رفع الأسعار في أم درمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يناير 2018

الخرطوم (وكالات)

فرقت الشرطة السودانية بقنابل الغاز المسيل للدموع أمس مسيرة في مدينة أم درمان احتجاجاً على ارتفاع أسعار المواد الغذائية، بالتزامن مع اعتقال قوات الأمن، الأمين العام للحزب الشيوعي المعارض مختار الخطيب بعدما نظم حزبه تظاهرة مشابهة في الخرطوم احتجاجاً على ارتفاع أسعار الخبز.

وهتف نحو مئتي متظاهر ساروا نحو ساحة في وسط أم درمان تلبية لدعوة حزب الأمة، أكبر الأحزاب المعارضة «لا لا للجوع! لا لا لارتفاع الأسعار!». وتحركت شرطة مكافحة الشغب بشكل سريع لمنع المسيرة حيث أطلقت الغاز المسيل للدموع على الحشد وفق ما أفاد مراسل وكالة «فرانس برس»، لافتاً إلى أن السلطات استخدمت المياه في الشوارع المؤدية إلى الساحة لمنع تقدم المحتجين، وذلك بعد يوم من تفريقها بالقوة أيضاً باستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات، احتجاجات مشابهة قرب القصر الرئاسي في الخرطوم بناء على دعوة أطلقها الحزب الشيوعي.

وقال المتحدث باسم الحزب الشيوعي علي سعيد إن عناصر من جهاز الأمن والمخابرات الوطني اعتقلوا زعيم الحزب أمس، وأضاف «عند الساعة 3,00 فجرا وصلت شاحنتان على متنهما عناصر مسلحة من جهاز الأمن والمخابرات إلى منزل الأمين العام مختار الخطيب واقتادوه إلى جهة مجهولة»، وأضاف «لا نعرف مكانه لكننا نعرف أن جهاز الأمن والمخابرات أخذه».

وتم اعتقال العديد من شخصيات الحزب الشيوعي البارزين وقادة طلاب ونشطاء منذ بدء الاحتجاجات ضد الحكومة بعد ارتفاع سعر كيس القمح زنة 50 كلج من 167 جنيها سودانيا (تسعة دولارات) إلى 450 (25 دولارا) فيما تراجعت كميات القمح بعد قرار الحكومة السماح لشركات خاصة باستيراده. ولا تزال الاحتجاجات متفرقة حيث تمكنت الشرطة من فضها سريعاً. لكن طالباً قتل خلال تظاهرة في إقليم دارفور (غرب) في السابع من يناير.