• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المشكلة في «الأضرار» قبل ظهور «الأعراض»

ماذا بين السُّكري و«اعتلال الكُليتين» ؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

خورشيد حرفوش

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

يرتبط مرض السكري ارتباطاً مباشراً بمتاعب الكُلى، من خلال إصابة الأوعية الدموية الشعرية في الكُلى. أي أن مرضى السكري معرضين أكثر من غيرهم للإصابة بمشاكل الكُلى، ومن الممكن أن تؤدي إلى مشكلاتٍ خطيرةٍ إن أهملوا التعامل السليم مع هذه المشكلات، وحيث تشير الدراسات الطبية إلى أن ما بين 30%ـ 50% من مرضي السكر يعانون من «اعتلال الكليتين» بعد عشرين سنة من إصابتهم بمرض السكر. لذا تتأتى أهمية التوعية بالجانب الوقائي لتجنب تلك الأضرار التي يراها الأطباء نتيجة حتمية إن أهمل المريض العلاج والمتابعة الطبية المنتظمة.

فالكُليتان وظيفتهما تنقية الدم من المواد الضارة، وإذا ظلت المشكلات الكلوية من غير معالجة، فإنها يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات عديدة، لذا يكون التركيز على العوامل الوقائية التي تجنب المريض كل هذه المتاعب. فما حقيقة العلاقة بين «السكري» ومتاعب و«اعتلال الكُليتين»؟

وظائف

الدكتور حسام الصفار، استشاري الأمراض الباطنية في مستشفى دار الشفاء في أبوظبي، يشير إلى أنه في حالة إصابة الشخص بمرض السكري، فإن مستويات السكر في الدم تكون مرتفعة بطبيعة الحال. ومع مرور الزمن، يؤدي ذلك إلى تلف الأوعية الدموية بالجسم، وعندما تصاب الأوعية الدموية الدقيقة، تتضرر الكليتان اللتان تقومان بتصفية الدم، وتتراكم السموم في الجسم بدلاً من طرحها إلى الخارج. كما تتأثر وظائف الكُليتين، فمن حيث قدرتهما على ضبط المواد الكيميائية الضرورية في الدم، ومن بينها الملح والبروتينات والسكريات، واختلال التحكم في كمية السوائل في الجسم، أو المحافظة على ضغط الدم ضمن مستواه الطبيعي، فضلاً عن الخلل في ضبط الهورمونات المسؤولة عن تقوية العظام، وعن إنتاج خلايا الدم الحمراء، لذا نجدهما حساستين كثيراً لكل شيء نتناوله أو نشربه ولكل دواء نتناوله.

وإذا كان المريض مصاباً بمرض السكري، وأهمل في اتباع العلاج المطلوب، فإن مستويات السكر في الدم تكون زائدة ومع مرور الزمن، يمكن أن يؤدي هذا إلى إضعاف الأوعية الدموية في الكُليتين وتصبح غير قادرة على تصفية الدم وتنقيته على نحوٍ سليم، ومن ثم تتراكم السموم في الدم، ويتسرب الزلال من الكليتين، كما يحتفظ الجسم أيضاً بكمية أكبر من الأملاح والسوائل. وهذا ما يؤدِّي إلى زيادة الوزن، وتورم الساقين والكاحلين والقدمين وقد يتطور الأمر إلى حالة الفشل الكلوي إن أهمل المريض العلاج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا