• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ضمن برنامج «الفنان المقيم» بأبوظبي

فنانون يعرضون رؤاهم عن البيئة الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يناير 2014

فاطمة عطفة

ضمن برنامج «الفنان المقيم» الذي ينظمه مجمع «أبوظبي هاب جاليري» قدم خمسة من الفنانين، جاؤوا من الهند وباكستان وأوروبا الشرقية رؤاهم وانطباعاتهم بالألوان والنحت عن الإمارات في معرض أقيم مؤخرا في «أبوظبي هاب جاليري».

وكان الفنانون الخمسة قد استغرقوا شهراً كاملاً ضمن برنامج «الفنان المقيم» قاموا خلاله بالتجول في مناطق مختلفة من الإمارات وعرضوا أعمالهم الفنية التي جاءت مستوحاة من البيئة الإماراتية بمعالمها ومناطقها المختلفة بين البحر والصحراء والواحات بنباتها وحيوانها، وخاصة المها والصقر والجمل.

وقد تنوعت الأعمال التي أبدعها هؤلاء بين الرسم والنحت والجرافيك بمواد البلاستيك والحديد والرخام، ومنها مناظر طبيعية وبورتريه، ولوحات واقعية وتجريدية وتجارب حديثة. كما شارك في المعرض الفنان السعودي أيمن حافظ بعدد من الأعمال المتنوعة لمسجد الشيخ زايد، وهو متخصص بفن التجريد.

وقدمت الفنانة كورنيليا باشيو من رومانيا لوحات رسمت فيها الوجوه بالأسود والأبيض بأوضاع وأشكال وإيحاءات مختلفة وأعطتها عناوين معبرة عن الحالات النفسية لكل وجه، مثل «النار المختبئة» و«ذكريات» و«ملكة النار». والفنانة ليندا بروجتون من جنوب أفريقيا رسمت خمس لوحات زيتية، منها اثنتان للغروب في أبوظبي، واحدة انطباعية والثانية تجريدية ولوحة لثلاثة من سمك الشبوط، وواحدة لرأس جمل. أما أميرة محمد حسن من الصومال فقد استوحت من حرف الـ(غ) العربي ورسمته في وسط لوحة ملونة بعنوان «يوم ماطر»، كما رسمت لوحة بعنوان «حرية» من أحرف الكلمة العربية، ولكنها جعلت الحروف مفككة لا رابط بينها، وقدمت أيضاً لوحة «حب» من الشكل الصيني، كذلك لوحة من الفن الحديث بعنوان «زهرة الزجاج». والفنانة زاهرا موذي شاركت بعدد من اللوحات مستوحاة من تقاليد بلدها موريشيوس مثل لوحة «العين الزرقاء»، وعدة لوحات متنوعة مرقمة عن المسجد وأعطتها عنوان «مسجدي»، ولوحة بعنوان «سلام على البحر».

وفي لقاء مع الفنان أيمن حافظ من السعودية تحدث عن مشاركته في معرض «آرت جاليري»، قائلاً: «هذه المرة الأولى التي أشارك فيها بمعرض في أبوظبي، وقد استوحيت هذه الأعمال من البيئة المحيطة بمسجد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وما تمتاز به من تراث شعبي إسلامي مع دمجها بلمسات من الفن الحديث من خلال الألوان المعاصرة والتكوينات الحديثة، بأسلوب تجريدي من ابتكار فني خاص بي، وقد أعطيتها اللون الأبيض لتعبر عن التراث من خلال زيارتي إلى المسجد استوحيت منه اللون الأبيض ومدى نصاعة اللون وصفائه، وهو مرتبط تلقائياً مع عناصر إسلامية وتقاليد شعبية بطابع حديث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا