• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استكمال الاستعدادات بالمسجد الحرام لاستقبال ضيوف الرحمن

السعودية تعلن رسمياً: الوقوف بعرفة 11 سبتمبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 سبتمبر 2016

الرياض، مكة المكرمة(وكالات)

أعلنت المحكمة العليا السعودية أن أمس الجمعة هو المكمل لشهر ذي القعدة واليوم السبت غرة شهر ذي الحجة، وبذلك سيكون يوم الأحد 11 سبتمبر الحالي، هو يوم وقوف الحجاج على عرفات. وجاء في البيان الصادر عن المحكمة العليا، ونشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) «إن المحكمة العليا عقدت بمقرها بمدينة الرياض جلسةً مساء أمس الخميس، التاسع والعشرين من شهر ذي القعدة لهذا العام 1437 متحريةً ما يردها من المحاكم عن ترائي هلال شهر ذي الحجة لهذا العام 1437 هـ، وبعد الاطلاع على ما وردها من المحاكم ولجان الترائي في مناطق المملكة بهذا الخصوص ودراسته، تبين أنه لم تكتمل البينة على ثبوت رؤية الهلال بعد مغرب الخميس».

وقال المحكمة وبذلك «يكون الجمعة الثاني من شهر سبتمبر أيلول 2016م هو المكمل لشهر ذي القعدة، والسبت الثالث من شهر سبتمبر أيلول 2016 م، هو غرة شهر ذي الحجة لهذا العام 1437 هـ، والوقوف بعرفة يوم الأحد الحادي عشر من شهر سبتمبر أيلول 2016 م، وعيد الأضحى يوم الاثنين الذي يليه».

إلى ذلك، أكد نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الشيخ الدكتور محمد بن ناصر الخزيم استكمال الرئاسة كافة استعداداتها لاستقبال ضيوف الرحمن في موسم حج هذا العام والتي تتم من خلال كوادر بشرية ذات كفاءة عالية يصل عددهم إلى أكثر من 15 ألف موظف وموظفة، ومهندس، وعامل، وعاملة بالمسجد الحرام، موضحاً أن عدداً من المشروعات هُيئت للاستفادة منها خلال موسم حج هذا العام، كذلك الاستفادة من مشروع توسعة المطاف في كامل دور الصحن الأرضي والدور الأول ميزانين الخاص بالعربات ودور السطح، ستكون جميعها مخصصة مسارات للطواف بهدف توفير أجواء آمنة ومطمئنة لقاصدي المسجد الحرام، إلى جانب تأهيل العاملين للقيام بأعمالهم باحترافية ومهنية، مستثمرين في ذلك جميع الإمكانات المادية والبشرية لإبراز الصورة المشرقة لقيم الإسلام الحقيقية ونشر تعاليمه.

وأبان معاليه في تصريح صحفي أن الخطة تهدف كذلك إلى تفعيل أدوار المسجد الحرام العلمية والإرشادية، وبيان جهود الدولة ـ رعاها الله ـ فيما تقدمه من خدمات وجهود في الحرمين الشريفين، والارتقاء بأداء الرئاسة وتطوير منظومة أعمالها لتؤدي دورها المؤمل منها.

وأفاد أن الخطة تعنى بالتوجيه والإرشاد الشرعي والتنظيمي للحجاج، وبخدمات النظافة والسقيا والفرش وتهيئة الساحات، وتهيئة جميع أعمال التوسعات والكهرباء وتجهيز الصوت، وبإبراز جهود الدولة في عمارة الحرمين الشريفين ونشر التوعية وتوزيع الكتيبات واستقبال الزائرين بمعرض الحرمين الشريفين ومصنع كسوة الكعبة المشرفة، مما يؤدي إلى زيادة الوعي لدى الحجاج.

وألمح نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أنه في إطار تنفيذ خطة موسم الحج هذا العام اشتملت على حملة خدمة الحاج والزائر وسام شرف لنا في موسمها الرابع، والبدء من فجر التاسع من شهر ذي الحجة تبديل الكسوة القديمة للكعبة المشرفة بالكسوة الجديدة التي أهداها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز جريا على العادة السنوية وسيتم تكثيف برامج التوجيه والإرشاد وأعمال النظافة وسقيا زمزم والعربات والصيانة والتشغيل، التي تمكّن من أداء الحجاج نسكهم بكل يسر وسهولة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا