• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

551 عملية تزييف عملات أعلن عنها قسم فحص المستندات

«أدلة شرطة أبوظبي» تكشف غموض 1286 قضية خلال 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

محمد الأمين (أبوظبي)

كشف قسم الأحياء الجنائية في إدارة الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي غموض نحو 1286 قضية، خلال عام 2013، فيما كشف قسم فحص المستندات عن 551 قضية تزييف عملات خلال العام الماضي أيضاً، بحسب العقيد عبدالرحمن الحمادي، مدير إدارة الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي، الذي أشار إلى أن شرطة أبوظبي وفرت أحدث الأجهزة العلمية التي تواكب المعايير العالمية المتقدمة في المختبرات.

وأوضح العقيد الحمادي أن قسم الأحياء الجنائية بأبوظبي يعدّ الأكثر تطوراً في المنطقة، حيث تم تزويده بأحدث الأجهزة والتقنيات الخاصة بتحليل وفحص الآثار والمخلفات البيولوجية، وفحوص البصمة الوراثية «دي أن إيه»، ويتكون هذا القسم من أربعة فروع هي: المعاينات والفحوص البيولوجية، وفحوص البصمة الوراثية، والنسب وصلة القرابة إلى جانب فرع قاعدة بيانات وأبحاث البصمة الوراثية.

وأضاف أن خبراء فرع المعاينات يقومون بمجرد تلقي بلاغ عن حادث جنائي بالانتقال إلى محل الحادث، والبدء بالبحث عن الأدلة الغامضة واستكشافها سواء تعلقت بمحل الحادث أو بالجاني أو المجني عليه، واستنباط الحقائق والمعلومات التي تحملها تلك الآثار، والاستفادة منها في الوصول إلى الحقيقة من خلال ربط صاحب الأثر بمسرح الجريمة، ويتم ذلك بالتعاون مع ضابط التحقيق وفاحصي مسرح الجريمة والطب الشرعي، ومن ثم إجراء الفحوص المخبرية المبدئية والتأكيدية على الآثار المختلفة (الدم، السائل المنوي، الشعر)، وبيان ماهية الآثار ومدى احتمالية احتوائها على المادة الوراثية «دي ان أيه» من عدمه.

كما يقوم خبراء فرع فحوص البصمة الوراثية بإجراء الفحوص الفنية والمخبرية للعينات البيولوجية الإيجابية، من خلال استخلاص الحمض الرايبوزي «دي ان أيه»، وذلك من خلال عدة مراحل وهي «استخلاص - قياس كمية الـ «دي ان أيه» - تضخيم واستنساخ البصمة الوراثية - تحليل وقراءة النتائج»، بوساطة أجهزة فنية مخبرية عالية الدقة، وعلى أيدي خبراء متخصصين. بعدها، يتم إرسال نتائج التراكيب الوراثية إلى فرع قاعدة بيانات وأبحاث البصمة الوراثية القومية، ليتم إدخالها وتخزينها ومضاهاتها بتراكيب وراثية مخزنة بالنظام أو مع أطراف القضية.

أما بالنسبة لفرع إثبات النسب وصلة القرابة فيقوم باختبارات متنوعة لإثبات النسب وصلة القرابة، كما يقوم الفرع ذاته باستخلاص الحمض النووي من العظام والأسنان، والجثث المتحللة لتحديد هوية صاحب الجثة، وذلك باستخدام عينات الأقارب. وأشار إلى أن من أهم إنجازات قسم الأحياء الجنائية خلال عام 2013، تجهيز مختبرات متطورة خاصة بفحص الشعر والألياف والعظام، وتطبيق عملية «6 سيجما» لتقليل الزمن المستغرق في الفحص. وذكر أنه تم التغلب على العقبات التي تواجه الفحوص الفنية، بفضل من الله تعالى ثم بفضل الإمكانات والتقنيات والخبرات التي وفرتها القيادة، فضلاً عن جهود الخبراء من الكوادر المدربة وذات الخبرة والكفاءة، ولذلك فإنه حالياً لا توجد بقسم فحص المستندات أية صعوبات في الكشف عن أية عملات مزيفة، خاصة أن الفحص الفني في هذا المجال أصبح من الفحوص التي اعتمدت دولياً بالقسم، وفقاً لأعلى المواصفات العالمية، وهو ما أشادت به منظمة الاعتماد الدولي البريطانية «يو كي أي أس».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض