• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

اتهام متمردي الحوثي وصالح بالتفجيرات والاغتيالات

تفكيك عبوة في أحد أسواق عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يناير 2016

بسام عبدالسلام (عدن) ضبطت أجهزة الشرطة في عدن جنوب اليمن، أمس، عبوة ناسفة تم وضعها في أحد الأسواق الشعبية شمال المدينة، وسط تعهدها بملاحقة العناصر الإرهابية وتقديمها للعدالة، وتمكن خبراء المتفجرات من تفكيك العبوة التي تم وضعها في كيس بلاستيكي في السوق الشعبي بمديرية الشيخ عثمان الذي يعد من الأسواق المزدحمة. وقال مصدر أمني: «إن مجهولين قاموا بترك العبوة وسط السوق العام والتي كان يمكن في حال انفجرت أن تودي بحياة العشرات من المدنيين». وأضاف أنه وحسب المعلومات الأولية قامت عناصر مجهولة بوضع العبوة داخل الكيس البلاستيكي والفرار، وتمكن مواطنون من اكتشافها وإبلاغ السلطات الأمنية التي نقلت العبوة وشرعت بتفكيكها. إلى ذلك، شيع المئات من أبناء مديرية صيرة أمس جثامين 4 من أبناء منطقة العيدروس الذين قتلوا جراء الهجوم الانتحاري الذي استهدف بوابة القصر الرئاسي «المعاشيق» بسيارة مفخخة. واتهم وزير الداخلية اليمني اللواء حسين عرب القيادات مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية في صنعاء بالوقوف وراء أعمال الفوضى والاغتيالات في المناطق المحررة والتخطيط لها، وقال إن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على عدد من المتورطين بالعمليات الإرهابية والاغتيالات خلال الفترة الماضية في عدن، فيما لا تزال تلاحق آخرين، كاشفاً عن أن قوات أمنية يمنية كبيرة ستشارك في تنفيذ خطة تأمين عدن. من جانبه، تعهد مدير الشرطة في عدن العميد شلال شائع بأن تنجز القوات الأمنية والجيش المهمة المناطة بها في تحقيق الأمن والاستقرار، متوعداً الخلايا والعناصر الإرهابية بضربها بيد من حديد لتحقيق هذه المهمة التي أعدتها الحكومة قبل أيام بإشراف التحالف العربي، وقال إن هذه الخطة سوف تتواصل دون توقف لتأمين المدينة، مخاطباً المواطنين في عدن بمد يد العون للشرطة في تحقيق الأمن واستتبابه في المدينة. ووصف عدد من خطباء المساجد في عدن ومحافظات محررة من سيطرة المتمردين الاعتداءات الإرهابية المتكررة بأنها جرائم تتنافى مع قيم ومبادئ الدين الإسلامي الذي حرم استباحة وقتل النفس البشرية إزهاق الأرواح البريئة. وأدان الخطباء من على منابر خطبة الجمعة الجرائم البشعة التي ترتكبها جماعات متشددة لا ينبغي السكوت عن هذه الأفعال الإجرامية، ودعوا المواطنين إلى الوقوف في وجه هذه العناصر ومساعدة أجهزة الأمن في تحقيق الأمن والاستقرار المنشود، وأضافوا أن الدين الإسلامي دين رحمة ومحبة وليس دين عنف وإجرام كما يصوره مرتكبو الاغتيالات والتفجيرات. وقال الشيخ عبدالحميد السكران خطيب مدينة تريم التاريخية: إن مرتكبي العمليات والذين يقفون وراءهم لا يتورعون أبداً في سفك الدماء المحرمة فلا حرمة لديهم ولا تعظيم لدماء المسلمين وهي التي تعتبر في ديننا أشد حرمة من الكعبة، مؤكداً أن المجموعات المسلحة ما هي إلا دمى تنفذ مخططات عفاش والحوثي بالجنوب وتحاول أن تثني اليمنيين عن إقامة الدولة وتثبيت الأمن والاستقرار. الزياني يدين التفجير الإرهابي الرياض (وام) أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف بن راشد الزياني بشدة أمس التفجير الإرهابي الذي وقع أمام البوابة الخارجية لقصر «المعاشيق» مقر إقامة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بمدينة عدن، وأسفر عن مقتل وجرح عدد كبير من المدنيين الأبرياء، ووصفه بأنه عمل إرهابي جبان يتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية كافة. وعبر الزياني في بيان عن استنكار دول مجلس التعاون لهذه الجريمة المروعة، ووقوفها إلى جانب القيادة اليمنية في جهودها المتواصلة لإعادة الأمن والاستقرار إلى المناطق المحررة، ودحر ومكافحة التنظيمات الإرهابية، معرباً عن تعازيه لأسر الضحايا والحكومة والشعب اليمني، ومتمنياً للمصابين الشفاء العاجل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا