• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أكثر من مليون طفل يستفيدون من البرنامج

«دبي العطاء» تدخل في شراكة مع «براثام» لتعليم الأطفال القراءة والكتابة والحساب في الهند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

أعلنت دبي العطاء، تعاونها مع منظمة براثام للتعليم «براثام»، وهي مؤسسة هندية غير حكومية، من أجل إطلاق برنامج يهدف إلى تعزيز قدرة الأطفال على القراءة والكتابة والحساب، بالإضافة إلى تنمية الطفولة المبكرة في الهند.

وفي هذا الإطار، ستتعاون دبي العطاء مع «براثام» لتدعم المجتمعات المحلية في ستة ولايات هندية، عبر تعزيز البرامج التي ترتكز على ثلاثة مواضيع أساسية هي، تعزيز مستويات التعليم للمستفيدين في المدارس الحكومية المتواجدة في المناطق النائية، والتأكد من جهوزية الأطفال لدخول الصفين الأول والثاني، وتوفير الدعم لمجموعة الموارد المركزية «Central Resource Group ». ومن المتوقع أن يستفيد أكثر من مليون طفل من هذا البرنامج على مدى ثلاث سنوات.

تعليقاً على الشراكة مع «براثام»، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: تضمن شراكتنا مع براثام توفير التعليم السليم للأطفال الذين يرتادون المدارس في الهند، وتحسين مهارات القراءة والكتابة والحساب. ونركّز أيضاً على الرصد والتقييم والتعلّم لكي يكون البرنامج مثالاً يحتذى به ويبيّن أفضل الممارسات في المجال ليطبّق في أنحاء الهند ويعزز نظام الدعم التعليمي على المستوى الوطني.-

وستركّز الشراكة على دعم جهود «براثام» الهادفة إلى تخفيض معدلات التسرّب من المدارس، ورفع مستويات التعليم المنخفضة في البلد.

وتعتبر الهند أحد البلدان الـ135 التي جعلت من التعليم حقاً أساسياً مع «قانون الحق في التعليم» الذي يطبق في أنحاء البلاد. ولكن على الرغم من تحقيق الهدف الخامس من الأهداف الإنمائية للألفية، ما زال نظام التعليم في الهند يعاني صعوبات بسبب عدم أهلية المعلمين، وغياب التحفيز، ونسبة التغيّب المرتفعة ومنهجيات التعليم الخاطئة والتنوع اللغوي وغياب التحفيزات للأطفال كي يتابعوا تعليمهم.

وفي ظل هذه الشراكة، خصصت دبي العطاء ثلاثة برامج يصل عدد المستفيدين منها إلى 1,053,954 مستفيد مباشر. وسيعمل برنامج «القراءة في الهند 3» على تحسين القدرات اللغوية والحسابية لطلاب المدارس الحكومية في المناطق النائية، عبر برنامج تعليمي مكثّف قصير الأمد . وسيكون البرنامج متوفراً في 150,000 بلدة في 150 كتلة في أنحاء البلد، وسيهدف برهنة التأثير الإيجابي للتدريب السليم في دفعات قصيرة الأمد.

من جهة أخرى، يعمل برنامج التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة في المدن، على إعداد الأطفال في مرحلة التعليم الأساسي لدخول المدرسة من النواحي الجسدية واللغوية والمعرفية والعاطفية. (دبي-الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض