• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«تعليمية رأس الخيمة» توقع اتفاقية لتقديم خدمات صحية لـ 53 ألف طالب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

عماد عبدالباري (رأس الخيمة)

وقعت منطقة رأس الخيمة التعليمية، اتفاقية شراكة استراتيجية مع مستشفى رأس الخيمة أمس لتقديم خدمات وفحوصات صحية وعلاجية على مدار الساعة، تخدم 52 ألفا و814 طالبا وطالبة في 115 مدرسة وروضة أطفال، منها 89 مدرسة وروضة حكومية و26 مدرسة خاصة، تضم 3500 من أعضاء الهيئات التعليمية والإدارية. كما ستخدم الاتفاقية 114 موظفا وموظفة و74من أعضاء التوجيه في مبنى إدارة المنطقة.

وقالت سمية حارب السويدي مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية، إن الاتفاقية تخدم توجهات وزارة التربية والتعليم الرامية لتنفيذ مجموعة مبادرات نوعية. وأضافت أنه بموجب الاتفاقية سيقوم المستشفي اعتبارا من الأسبوع المقبل بتقديم برامج توعوية وصحية وطبية وعلاجية نوعية وهادفة، لكافة الطلاب والعاملين في الميدان التربوي بمختلف مناطق الإمارة. وأشادت بالمستوى الطبي والعلاج الراقي الذي يقدمه المستشفي لكافة شرائح المجتمع في الإمارة. وأضافت أن المستشفي سيقدم أيضاً خصومات بنسبة 30% على الخدمات العلاجية في الطوارئ و25% في العيادات التخصصية، ويستثنى من ذلك صرف الدواء.

كما تتضمن الاتفاقية تقديم دورات تدريبية مجانية على الإسعافات الأولية لـ40 موظفا وموظفة على مرحلتين، مشيرة إلى أن الاتفاقية تأتي في سياق اتفاقيات شراكة وقعتها منطقة رأس الخيمة التعليمية مع الجهات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص، مع عدد من الجهات الصحية في الإمارة، لإتاحة عدد من الخيارات للأهالي والعاملين في الميدان التربوي لتلقي الخدمات التربوية.

وكشفت سمية حارب السويدي أن منطقة رأس الخيمة التعليمية تنفذ خطة متكاملة لإنجاز عدد من المشروعات الصحية في مدارسها لبناء جيل واع وسليم صحيا ومثقف اجتماعيا لمواكبة التطورات المستقبلية بكافة نواحيها، ومنها تنفيذ مشروع لتطوير التغذية المدرسية تحت إشراف وزارة التربية والتعليم، واستهدف في مرحلته الأولى 14 مدرسة موزعة في الإمارة ساهم في انخفاض معدل السمنة بين الطلاب والطالبات من 17% إلى 12%. وبعد نجاحه العام الجاري قررت المنطقة تطبيقه في العام الدراسي المقبل ب44 مدرسة على مستوي الإمارة. من جانبه، رحب الرئيس التنفيذي لمستشفي رأس الخيمة التعليمية رضا صديقي بالاتفاقية، مؤكدا أنها ستساهم في إيجاد أجيال مواطنة تتمتع بالصحة من خلال توفير أرقى الخدمات الصحية. وقال الرئيس التنفيذي لبرنامج الرعاية الصحية في المستشفي البروفسور إيدرين كندي، إن الاتفاقية ستسهم في زرع السلوك الصحي لدى الطلاب باعتبارهم نواة المجتمع، من خلال تعريفهم بالأغذية والممارسات التي تجنبهم التعرض للسمنة وأمراض العصر الحالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض