• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

شملت 45 ألف مستفيد في 6 أشهر

الأرشيف الوطني يطلق برامج تثقيفية تضيء على تاريخ الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 سبتمبر 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

أكد الأرشيف الوطني أن عدد المستفيدين من البرامج التعليمية التي يقدمها إلى الطلاب والمعلمين خلال النصف الأول من العام الحالي بلغ 45 ألف مستفيد.

وأوضح أن العديد من البرامج التعليمية نجحت في استقطاب الطلبة خلال النصف الأول من العام، منها الزيارات، والوفود الميدانية للطلاب، إضافة إلى عدد من المسابقات، منها مسابقة نادي المؤرخين الطلابي، وأرشيفي مستقبلي، وورش عمل تعليمية فنية ومهارات يدوية متنوعة تصب في مجال الهوية الوطنية وتعزيزها، وتستند في معطياتها على مقتنيات الأرشيف من وثائق، ومعلومات، ومواد أرشيفية، إضافة إلى تقديم قراءات في الكتب الوطنية، وإصدارات الأرشيف الوطني في مختلف المناسبات الوطنية والفعاليات.

واستقبل الأرشيف الوطني خلال النصف الأول من هذا العام العديد من طلبة المدارس الذين اطلعوا على ما يحتويه الأرشيف من وثائق تاريخية، وكتب مهمة، ومستندات نادرة، وصور تحتويها مكتبة الإمارات، إضافة إلى مشاهدة الأفلام التاريخية التي تستعرض تاريخ الدولة منذ قيام دولة الاتحاد في عهد القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، لغرس المفاهيم الوطنية، والقيم الإيجابية للطلاب، إضافة إلى تعريفهم بسبل الاستفادة من مقتنيات الأرشيف، بما ينعكس إيجاباً على تحصيلهم المعرفي والمدرسي.

كما نظم الأرشيف حملة «أرشيفي مستقبلي» لنشر ثقافة حفظ الأرشيف الشخصي التي تتضمن مشاهد، وصوراً متنوعة من حياة الطالب كالشهادات الدراسية، ونتائج التحصيل، والتغطيات الإعلامية، والأخبار الصحفية المهمة، وبطاقات صحية. ونظم الأرشيف خلال وقت سابق احتفالية بالفائزين في المسابقة من مختلف المناطق التعليمية.

وتتضمن برامج القسم التعليمي في الأرشيف الوطني مشاريع عدة أخرى، منها ما يختص بتنمية مقومات الأخلاق الحميدة، وغرس مفاهيم المواطنة الصالحة الإيجابية في نفوس الطلاب، وبرامج أخرى تُعنى بالأرشفة، وطرق المحافظة على الوثائق، والمستندات بأفضل الممارسات المتاحة، وتوضيح أهمية الاحتفاظ بالوثائق، فيما تشمل محاضرات القسم عدداً من المواضيع المتعلقة بتاريخ دولة الإمارات، وقيمها الأصيلة، والتعايش الذي يربط مختلف الجنسيات فيها، إضافة إلى برامج مقدمة بالتعاون مع عدد من الجهات الأخرى، أهمها وزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، في سبيل تعزيز الوعي العام بدور الأرشيف في حفظ ذاكرة الوطن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض