• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استقبل وفداً من ضباط الجيش

ولي عهد الشارقة: قواتنا المسلحة مفخرة لكل مواطن ولها صفحات مشرفة في النجدة وبسط الأمن والسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

أكد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، أن السادس من مايو لعام 1976 تاريخ لن يمحى من ذاكرة الإمارات، ففيه توحدت الجهود المثمرة في قرار توحيد القوات المسلحة تحت راية وعلم واحد، وذلك نابع من حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات في ظل مؤسسيها حكام الإمارات، وعلى رأسهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذين رأوا ضرورة توحيد الصف الإماراتي، والتكاتف من أجل رفعة هذا الوطن، وليبقى علم الدولة مرفوعاً وشامخاً بسواعد الشباب المليء بالأمل والإصرار على تحقيق الأفضل له.

وقال سموه إن للقوات المسلحة الإماراتية صفحات مشرفة في ظل ما يعيشه العالم من كوراث طبيعية ومن جراء الحروب، فكانت من السباقين في مد يد العون وإغاثة المكروب في جميع أقطار المعمورة، ومنها إقامة المخيمات للاجئين والمتضررين من الحروب والكوارث الطبيعية كالزلازل والفيضانات، كما لا يخفى على الجميع إسهاماتهم في عمليات حفظ السلام الدولية.

وأضاف أن إنجازات القوات المسلحة الإماراتية تعد مفخرة لكل مواطن، فمن هذه المؤسسة الوطنية نشأ جيل قوي يستطيع مواجهة التحديات والأخطار، وجاءت التوجيهات الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في إصدار قانون الخدمية الوطنية والاحتياطية لترسخ وتكرس ثقافة الانتماء للوطن في نفوس أبنائه، وتأكيداً على ضرورة الحفاظ على مكتسبات الوطن وأمنه، والخدمة في هذه المؤسسة الوطنية شرف وواجب مقدس يعتز به كل مواطن ليحمي ويصون ترابه ضد كل من تسول له نفسه العبث بأمنه، فكانوا على قدر هذه المسؤولية الملقاة على عاتقهم.

وثمن سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، الجهود المقدرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في خدمة القوات المسلحة الإماراتية وتسخير الإمكانيات كافة لتتبوأ هذه المكانة المرموقة.

جاء ذلك، خلال استقبال سموه وفداً من القوات المسلحة صباح أمس، بمكتب سمو الحاكم، ضم اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل، واللواء الركن طيار إسحاق صالح محمد البلوشي رئيس هيئة الإمداد، والعميد الركن الدكتور محمد سبيل الظنحاني، قائد سلاح الخدمات الطبية، وعدداً من ضباط القوات المسلحة.

واطلع سمو ولي عهد الشارقة من وفد القوات المسلحة الإماراتية، على سير العمل في عدد من المشاريع التي تشرف عليها القوات المسلحة في إمارة الشارقة، ومنها مشروع المدرسة الثانوية العسكرية بمنطقة الوشاح، المبنية وفقاً لأحدث المواصفات والأنظمة في مجال البناء العسكري.

وأكد اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي، أن مشروع المدرسة، سيخدم شريحة كبيرة من أبناء الوطن، وستشمل المدرسة المرحلة الإعدادية والثانوية بهدف إعدادهم عسكرياً وميدانياً، وتطوير مهاراتهم وغرس القيم الحميدة فيهم، كي يكونوا نواة فاعلة في المجتمع.

كما اطلع سمو ولي عهد الشارقة على مشروع مستشفى زايد العسكري فرع مليحة، والمتوقع افتتاحه في ديسمبر 2015 الذي سيخدم منتسبي القوات المسلحة وعائلاتهم في إمارات الدولة، والمناطق الشمالية والوسطى.

وبهذه المناسبة، تسلم سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، هدية تذكارية من وفد القوات المسلحة. حضر المقابلة، الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، وخميس بن سالم السويدي، رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، والمستشار سلطان علي بن بطي المهيري، أمين عام المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، وعبدالله بن سلطان بن خادم، المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية. (الشارقة ـ وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض