• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

45 ألف وجبة و1600 متطوع بمشاركة شرطة أبوظبي

«أطعم تؤجر» تنثر الفرحة والأمان في شوارع الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يونيو 2018

أحمد السعداوي (أبوظبي)

فرح وبهجة وأجواء من الخير والرحمة عمّت شوارع أبوظبي والعين، منذ بداية الشهر الفضيل بفعل أيادي الخير لأبناء الإمارات من محبي الأعمال التطوعية والمشاركين في حملة «أطعم تؤجر» التي ينظمها فريق «أبشر يا وطن» التطوعي، بالتعاون مع مؤسسات مجتمعية عدة، منها شرطة أبوظبي؛ بهدف نشر أجواء الأمن والسلامة، ورسم البسمة على وجوه قائدي السيارات في الشوارع والطرقات فترة ما قبل الإفطار، عبر توزيع وجبات إفطار على راكبي السيارات، وتشجيع السائقين على السير بهدوء حتى يصلوا إلى وجهاتهم بأمان، وترسيخ مبدأ التكافل وحب الخير بين أطياف المجتمع الإماراتي، بما يضمه من جنسيات وثقافات متعددة، قدمت أنموذجاً عالمياً في التسامح والتعايش، ودور ذلك في الوصول إلى أعلى مراتب التقدم والازدهار، وذلك عبر 1600 متطوع ساهموا في المبادرة، ليقوموا بتوزيع أكثر من 45 ألف وجبة على مدى أيام شهر رمضان.

«سلامتك تعني سلامتنا»

تمت المبادرة برئاسة فخرية من معالي الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، وبتوجيهات القائد العام لشرطة أبوظبي اللواء محمد خلفان الرميثي، ومدير عام شرطة أبوظبي اللواء مكتوم علي الشريفي، ومتابعة اللواء سعيد سيف النعيمي مدير قطاع المالية والخدمات، والعميد سيف سعيد الشامسي مدير إدارة المراسم والعلاقات العامة، وبحضور عدد من رجال إدارة المراسم والعلاقات العامة وإدارة المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، منهم المقدم محمد الدرمكي، الرائد وثّاب البادع، الرائد عمر علي الحضرمي، الرائد سلطان باوزير، الرائد خليفة عبدالله العبيدلي، والرائد إبراهيم البطيح من الإعلام الأمني.

وتقول سمية الكثيري، رئيس اللجنة العليا لمبادرة «أطعم تؤجر» ومؤسس ورئيس فريق «أبشر يا وطن» التطوعي: إن «أطعم تؤجر» أقيمت تحت شعار «سلامتك تعني سلامتنا»، وهدفت إلى توزيع وجبات إفطار على راكبي السيارات، وتستمر حتى نهاية الشهر الكريم، واشتملت المبادرة على مراحل عدة مهمة، منها تعبئة الوجبات داخل عبوات كرتونية في «كافتيريا» الشباب بمقر جامعة أبوظبي في مدينة خليفة، وفي كلية فاطمة للعلوم الصحية بمدينة العين، حيث يشارك في عملية التعبئة 1000 متطوع من النساء والطالبات والأطفال وأصحاب الهمم على مدار الشهر الكريم، وتتكون الوجبة من (تمر - ماء - كيك)، ويتم ذلك يومياً من الساعة 1:00 ظهراً إلى 4:00 عصراً، ومع اقتراب موعد الإفطار يومياً، وتحديداً حوالي السادسة والنصف مساءً، ينطلق المتطوعون في عدد من إشارات المرور في شوارع أبوظبي والعين لتوزيع الوجبات والسعي إلى الحد من الحوادث المرورية، حيث يتم توصيل العبوات إلى إحدى حافلات «مواصلات الإمارات» التي شاركت أيضاً في هذه الحملة، حيث تقوم بتوصيل الوجبات مع المتطوعين إلى إشارات المرور المتفق عليها.

تقليل الحوادث ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا