• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ربط منشآت الدولة بغرفة تحكم مركزية في الدفاع المدني

الشعفار: «الداخلية» تدرس تحميل المنشآت جزءاً من التكلفة المالية لإطفاء الحرائق حال الإهمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

أحمد مرسي (الشارقة)

كشف الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، أن الوزارة تدرس إمكانية تحميل الشركات والجهات التي تقع بها حرائق، جزءاً أو نسبة من التكاليف المالية لعملية الإطفاء، وذلك في حالة ثبوت عنصر الإهمال من قبل الملاك في تطبيق شروط الأمن والسلامة في تلك المنشآت.

وأكد الشعفار في زيارة تفقدية للإدارة العامة للدفاع المدني في الشارقة صباح أمس، أن هناك الكثير من النظم والإدارات العالمية تحمل الشركات المحترقة جزءاً من التكاليف المادية للحرائق التي تقع بها سواء على الشركات أو أنظمة التأمين لديها.

وأضاف، في تصريحات إعلامية على هامش الزيارة، أن عمليات إطفاء الحوادث تعتبر مكلفة جداً في استخدام العنصر البشري والآليات بالإضافة إلى مواد الإطفاء من «الفوم» والمياه وغيرها، وعليه تعتبر التكلفة عالية جداً في كل حادث، وهو أمر تتحمله الدولة في كل جوانبه، مشيراً إلى أن الدراسة مطروحة لدى الوزارة، وأنه من الممكن تطبيق القرارات على الشركات المقصرة المهملة في شروط الأمن والسلامة لديها حال موافقة الجهات المعنية على ذلك.

ولفت الشعفار إلى أن الوزارة، وبتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ماضية في مشروع ربط المنشآت المتنوعة في الدولة بغرفة التحكم في الإدارة العامة للدفاع المدني، وذلك من خلال جرس إنذار يحدث في الغرف حال وجود حادث حريق في مكان ما، وتوجه بالتالي فرق الإطفاء إلى موقع الحريق المستهدف.

وأضاف أن الوزارة ماضية في هذا المشروع وأن عملية الربط سترى النور قريباً، وهو أمر سيساعد كثيراً على السرعة في الاستجابة للحادث والتسريع في التعامل معه، والتقليل من حجمه ومن الأخطار التي قد تنجم عنه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض