• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

تكثيف الحملات التفتيشية قبيل العيد

دبي.. نظام «هاسب» يرعى المطابخ الشعبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 سبتمبر 2016

آمنة الكتبي (دبي)

كشف سلطان الطاهر رئيس قسم التفتيش الغذائي في بلدية دبي، أن البلدية ستنفذ خطة جديدة لإلزام المطابخ الشعبية البالغ عددها، 87 مطبخاً تطبيق نظام إدارة سلامة الغذاء «هاسب».

وقال الطاهر لـ «الاتحاد»، إن نظام إدارة سلامة الغذاء في المؤسسات الغذائية وخصوصا المطابخ الشعبية يحد من المخالفات المتكررة، ويسهم في تقليل حالات التسمم التي يمكن أن تنتج عنها، مؤكداً أن البلدية تشترط وفق هذا النظام وجود مشرف صحي وضابط للجودة، وضابط للتأكد من التقيد بالاشتراطات الصحية، أي أن يكون في المؤسسة فريق متكامل لتطبيق النظام.

وأكد أن قسم التفتيش الغذائي في إدارة سلامة الغذاء ينفذ حملة تفتيش شاملة ومتخصصة على المطابخ الشعبية في الإمارة وعددها 87 مطبخاً شعبياً، استعداداً لعيد الأضحى المبارك.

وقال رئيس قسم التفتيش الغذائي: في الأعياد والمناسبات تشهد المطابخ الشعبية إقبالاً متزايداً من الجمهور، لافتا إلى أن الحملة تهدف إلى ضمان سلامة الأغذية المحضرة في المطابخ والتحقق من استيفائها المواصفات والاشتراطات الفنية والصحية المعتمدة لدى إدارة سلامة الغذاء.

وبين رئيس قسم التفتيش الغذائي أن أهم المخالفات التي رصدت أثناء التفتيش، هي عدم فعالية المشرف الصحي وسوء التهوية والممارسات السيئة من قبل العمال، وعدم الإلمام الكافي بأنظمة سلامة الغذاء.

وأضاف أن الحملات تأتي للتأكد من أن المطابخ الشعبية تطبق أفضل الممارسات خلال العمليات المختلفة في السلسة الغذائية بما يضمن سلامة الأغذية من التلوث، والتحقق من الالتزام بحفظ الأطعمة وفقا لدرجة الحرارة المناسبة لنوع المادة الغذائية.

وتابع: يتم التحقق من سلامة البناء في أماكن التحضير من حيث الجدران والأرضيات والأسقف والإضاءة والتهوية، والتأكد من تناسب المساحات المخصصة لمناطق التحضير، والتخزين، والعرض، وأن تكون هذه المناطق مفصولة عن بعضها البعض، والتأكد من التزام العاملين النظافة الشخصية، ومن حيازتهم بطاقات الصحة المهنية السارية الصلاحية، ومن خضوعهم للتدريب على أساسيات سلامة الأغذية.

وأشار الطاهر إلى أن قسم التفتيش الغذائي في بلدية دبي ينفذ تلك الحملات بشكل روتيني، موضحاً أن البلدية تحرص على تكثيفها قبيل حلول العطل والأعياد والمناسبات الرسمية، وتركز على المؤسسات التي يزداد إقبال الجمهور عليها بهدف التأكد من استيفائها المواصفات والاشتراطات الفنية والصحية المعتمدة، والتي قد يتسبب الإخلال بها بمخاطر على الصحة العامة للمستهلكين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض