• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ليفربول يكتفي بـ «الوصافة» وتشيلسي ثالثاً

مانشستر سيتي يحتفل بـ «التاج الرابع» في «البريميرليج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

استعاد مانشستر سيتي لقب بطل الدوري الإنجليزي لكرة القدم بفوزه على ضيفه ويستهام يونايتد 2-صفر أمس على ملعب «الاتحاد» في مانشستر، ضمن المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة. وسجل الفرنسي سمير نصري (39) والبلجيكي فنسان كومباني (49) الهدفين. وأنهى مانشستر سيتي الموسم في الصدارة برصيد 86 نقطة بفارق نقطتين أمام مطارده المباشر ليفربول الذي قلب تخلفه أمام ضيفه نيوكاسل إلى فوز 2-1.

وكان مانشستر سيتي بحاجة إلى التعادل فقط لضمان اللقب كونه يتفوق على ليفربول بفارق الأهداف (14 +)، بيد أنه حقق الأهم لتفادي أي مفاجأة من جاره الشمالي وخرج فائزاً وضامنا للقب الرابع بعد أعوام 1937 و1968 و2012. وهو أول لقب لمانويل بيليجريني في بطولات القارة العجوز في 10 أعوام وتحديداً منذ استلامه مهام فياريال الإسباني (2004-2009) حيث أشرف بعدها على ريال مدريد (2009-2010) وملقة (2010-2013).

وأحرز بيليجريني 3 ألقاب منذ بداية مشواره الاحترافي عام 1988، وكانت جميعها في أميركا الجنوبية مع كيتو الكولومبي (1999) وسان لورنزو (الدوري الختامي 2001) وريفر بلايت (الدوري الختامي 2003) في الأرجنتين. وهو اللقب الثاني لبيليجريني في موسمه الأول مع مانشستر سيتي خلفاً للإيطالي روبرتو مانشيني حيث قاده إلى كأس الرابطة الشهر الماضي على حساب سندرلاند (3-1)، علماً بأنه قاده أيضاً إلى الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه حيث خرج على يد برشلونة الإسباني (صفر-2 ذهابا في مانشستر و1-2 إيابا في كامب نو)، وإلى ربع نهائي مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي حيث خرج على يد ويجان الذي كان تغلب عليه في المباراة النهائية الموسم الماضي.

واستعادة مانشستر سيتي اللقب من جاره مانشستر يونايتد الذي خرج خالي الوفاض من جميع المسابقات هذا الموسم حتى أنه فشل في حجز بطاقته إلى الدوري الأوروبي بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه ساوثمبتون 1-1 أمس الأول. وضغط مانشستر سيتي منذ البداية بحثا عن التسجيل المبكر وسنحت أمام مهاجميه الكثير من الفرص، لكنهم انتظروا الدقيقة 39 لترجمتها إلى هدف عبر الدولي الفرنسي نصري عندما تلقى كرة من الدولي الإيفواري يحيى توريه فسددها قوية بيمناه من 27 متراً لمست اليد اليمنى للحارس الإسباني أدريان وارتطمت بالقائم الأيمن وعانقت الشباك. وردت العارضة تسديدة قوية للإسباني دافيد سيلفا من داخل المنطقة (47). وعزز القائد الدولي البلجيكي كومباني تقدم مانشستر سيتي بالهدف الثاني مطلع الشوط الثاني عندما استغل كرة حاول الدولي البوسني أدين دزيكو متابعتها داخل المرمى إثر ركلة ركنية فتهيأت أمامه وأطلقها بيمناه من مسافة قريبة داخل المرمى (49).

وفي المباراة الثانية، تبخر حلم ليفربول في الظفر باللقب الأول منذ عام 1990 واكتفى بالمركز الثاني دافعا ثمن إهداره 5 نقاط غالية في مباراتيه الأخيرتين أمام ضيفه تشيلسي (صفر-2) ومضيفه كريستال بالاس (3-3 بعدما كان متقدما بثلاثية نظيفة). واستمرت محن ليفربول في مباراة أمس حيث وجد نفسه متخلفاً بهدف من نيران صديقة وتحديداً من الاختصاصي قلب دفاعه الدولي السلوفاكي مارتن سكرتل الذي حاول إبعاد كرة عرضية فتابعها بيمناه داخل مرمى الحارس الدولي البلجيكي سيمون مينيوليه (20). وهو الهدف الرابع لسكرتل خطأ في مرمى ليفربول هذا الموسم.

وانتفض ليفربول في الشوط الثاني وأدرك التعادل عبر مدافعه الآخر الدولي الدنماركي دانيال آجر بيسراه من داخل المنطقة إثر تمريرة عرضية من القائد ستيفن جيرارد (63). ومنح دانيال ستوريدج الفوز لليفربول بعد دقيقتين بتسديدة بيسراه من داخل المنطقة إثر تمريرة عرضية من جيرارد أيضاً (65). وهو الهدف الـ 21 لستوريدج هذا الموسم وحل وضيفا لزميله الدولي الأوروجوياني لويس سواريز المتوج هدافاً برصيد 31 هدفاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا