• الجمعة 28 ذي الحجة 1437هـ - 30 سبتمبر 2016م

دعوات متكررة لتحاشي الجائلين واللجـــــوء إلى المقاصــــب

الأضاحي بين المسالخ والذبح العشوائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 سبتمبر 2016

استطلاع: هالة الخياط، منى الحمودي، عائشة الكعبي:

لا تزال قضية الذبح العشوائي للأضاحي تراوح مكانها منذ سنوات طويلة، ولا يزال البعض يصر على ذبحها عند قارعة الطريق وعتبة الدار بحجة أن دماء الأضحية تُبارك المكان وتُدخل على أهلها الخير، ويجد البعض في ذلك نوعاً من البهجة لأفراد الأسرة خصوصاً الأطفال، أو بُعداً عن زحام المقاصب في صبيحة العيد أو أيام العيد بصورة عامة. وعلى الرغم من حملات التوعية السنوية التي تسبق عيد الأضحى المبارك، فإن عدداً من أفراد المجتمع لا يزال عند قناعته في هذا الصدد، بل إن البعض يشتري الأضحية قبل العيد بأيام ويحملها إلى «شقته»، استعداداً للذبح صبيحة عيد الأضحى دون مراعاة لما بثته الجهات المختصة ووسائل الإعلام من توعية. وكشفت حوادث سابقة لهروب «خروف الأضحية» من نوافذ بعض الشقق السكنية ، سلوكيات سلبية في هذا الصدد.

«الاتحاد» تفتح في هذا الاستطلاع قضية الذبح العشوائي وخطورته على الصحة والبيئة، وما يخلفه من آثار تهدد السلامة العامة وننقل فيه تأكيدات الجهات المعنية في الدولة على ضرورة اللجوء إلى المقاصب المعتمدة من قِبلها، خصوصاً أنها مزودة كل المعدات اللازمة للذبح والتخزين والنقل،إضافة إلى الكادر الطبي البيطري والفني المتخصص في هذا المجال.

من جانب آخر، جددت هذه الجهات تحذيراتها من الذبح العشوائي والقصابين المتجولين، لما لهذا الأمر من مخاطر تؤثر على المستهلكين وسلامة الأضحية، وسخّرت جهودها ومختلف خدماتها الرقابية وأجهزتها لتسهيل عميلة ذبح الأضاحي في وقت أسرع وضمن بيئة صحية وسليمة. وقد تباينت آراء الجمهور الذين استطلعت «الاتحاد» مواقفهم من هذه العملية، وكشف الاستطلاع وجود قناعة لدى البعض -لا تزال راسخة- بشأن الذبح خارج المقاصب المعتمدة من قبل البلديات على مستوى الدولة، بل إن هؤلاء يجدون في ذبح الأضحية داخل البيت أو على قارعة الطريق، أو في المزرعة المتعة والبهجة دون الاكتراث لما يحمله الأمر من مخاطر على صحتهم وسلامتهم، بل وسلامة البيئة والنظافة بصورة عامة، فيما أشار البعض الآخر إلى أنهم ملتزمون ذبح الأضاحي في المسالخ، وذلك ضماناً لسلامة الأضحية، وتفادياً لانتقال الأمراض وتجنباً للمخاطر، وأيضاً الحفاظ على الصورة الحضارية. ولفت بعضهم إلى أن الذبح في المسالخ يخلصهم من شجع القصابين الجائلين والذين يطلبون مبالغ تضاعف ما يتم دفعه في المسالخ، وطلبوا النظر في مقترح توفير مقاصب متحركة عبر مركبات لتفادي الازدحام في المقاصب.

بيئة صحية

ويرى هاشم النقبي أن ذبح الأضاحي في المنازل والمزارع بواسطة القصابين الجائلين يخلف وراءه دماء وأحشاء تتسبب في تجمع الحشرات والذباب وبعض الحيوانات في موقع الذبح، ناهيك بالرائحة التي تطال الجميع وحتى المنازل أو المزارع المجاورة، بحيث يضطر المرء إلى تنظيف المكان وغيرها من الأمور التي يتجنبها لو لجأ إلى المسالخ التي تكفل توفير بيئة صحية وسليمة لذبح الأضحية،إضافة إلى التأكد من أن عملية الذبح تمت وفقاً للإجراءات والاشتراطات اللازمة، خصوصاً مع وجود قصابين وأطباء بيطريين ومشرفين على مستوى عالٍ من الخبرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض