• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

كتبتها نبيلة قنديل

«أم البطل».. هدية شريفة فاضل لابنها الشهيد في حرب أكتوبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 مايو 2015

القاهرة (الاتحاد)

«ابني حبيبي يا نور عيني، بيضربوا بيك المثل، كل الحبايب بتهنيني، طبعاً ما أنا أم البطل، يا مصر، ولدي الحر أتربى وشبع من خيرك، أتقوى من عظمة شمسك، أتعلم على ايد أحرارك، أتسلح بإيمانه واسمك».. مقدمة الأغنية الشهيرة «أم البطل»، التي غنتها شريفة فاضل، ونعت فيها ولدها، الذي استشهد في حرب السادس من أكتوبر 1973، وهو ابنها من زوجها الكاتب والمخرج والمسرحي الشهير السيد بدير.

وأسهم ما تشهده مصر منذ ثورة 25 يناير من عمليات إرهابية تطال الشباب في عودة الأغنية لموقع الصدارة، حيث تسيل معها دموع أمهات مصر مع كل حرف تعاطفاً مع موقف كل أم يستشهد ابنها.

ثنائي الوطنية

كتبت الأغنية الشاعرة نبيلة قنديل ولحنها زوجها الموسيقار علي إسماعيل، علماً بأن الكثيرين يعتبرانهما نموذجاً لثنائي الوطنية المتحمسة، وكتبت نبيلة أيضاً «حلاوة شمسنا»، و«هاتوا الفوانيس»، و«سبحة رمضان»، و«أهه جه ياولاد»، وخلدتها السينما بأغاني فيلمين من أهم أفلام يوسف شاهين هما «الأرض» بأغنية «الأرض لو عطشانة»، و«العصفور» بأغنية «رايحين راجعين شايلين في إيدنا سلاح»، وهي الأغنية التي كتبت ولحنت قبل نصر أكتوبر في نبوءة تحققت.

وتتوقف شريفة فاضل عند «أم البطل»، وتقول: «سيطر عليَّ الحزن بعد استشهاد ابني، وبعد 3 أشهر طلبت من صديقتي الشاعرة نبيلة قنديل، أن تكتب أغنية عن أم بطل، لأن كل الأغنيات كانت تغنى للمقاتلين، وسألتني: هل أكتبها عن أم شهيد؟ قلت لها: لا، أريدها أن تصل لأمهات كل الأبطال الذين شاركوا في حرب أكتوبر، من استشهد منهم ومن نجا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا