• الاثنين 24 ذي الحجة 1437هـ - 26 سبتمبر 2016م

تتضمن النظافة وصلاحية المادة الغذائية

رقابة مشددة على المقاصف المدرسية في إمارة أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 سبتمبر 2016

هالة الخياط (أبوظبي)

أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية تكثيف حملات التفتيش والرقابة على مقاصف المدارس الحكومية والخاصة وعددها 458 مقصفا مدرسيا، إضافة إلى التفتيش على مراكز بيع وتوريد الأغذية للمقاصف المدرسية، بما يضمن وصول الغذاء إليها بشكل سليم وآمن.

وأعلن الجهاز أن اللجنة المشكلة من جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وهيئة الصحة في أبوظبي ومجلس أبوظبي للتعليم ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، تجري حاليا مراجعة لدليل المقاصف المدرسية.

وأكد الجهاز أن الرقابة على المقاصف المدرسية ستكون مستمرة طوال العام الدراسي، وسيتم خلالها التركيز على طرق تحضير المواد الغذائية، وكيفية نقلها والتأكد من سلامتها والتزام المنشآت الغذائية بما يضمن تطبيق الاشتراطات الصحية خلال جميع مراحل إعداد الغذاء. وأفاد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن جميع المقاصف المدرسية في إمارة أبوظبي تخضع للتفتيش الدوري بناء على خطة التفتيش السنوية المعتمدة، وأن هناك رقابة مشددة، تتوافق مع نظام رقم 6 لسنة 2010 بشأن صحة الغذاء خلال مراحل السلسلة الغذائية ودليل المقاصف المدرسية.

وبين الجهاز أنه خلال عمليات التفتيش يتم التركيز على عدة نقاط كإصدار تصاريح التوريد للمدارس، النظافة العامة ونظافة المعدات، التأكد من صلاحية المادة الغذائية، الصحة والنظافة الشخصية لمتداولي الغذاء، المعدات والأدوات، التحكم بدرجات الحرارة، استقبال وتخزين الغذاء، إلى جانب التحقق من مدى التزام تلك المنشآت توريد المواد الغذائية المعتمدة والمنصوص عليها في دليل معايير المقاصف المدرسية إلى جانب أخذ عينات عشوائية للتأكد من سلامة المادة الغذائية المعدة للتوريد. ويواصل الجهاز حملاته بشكل دوري بداية كل فصل دراسي، حيث يتم حصر المنشآت الموردة للمدارس بعد اعتمادها من قبل مجلس أبوظبي للتعليم، وذلك لضمان وصول غذاء صحي وسليم للطلبة في المنشآت التعليمية، بما يسهم في بناء أجسامهم وإمدادهم بالطاقة، ولضمان الحد من المخالفات والتجاوزات التي قد ترتكبها شركات توريد الأغذية. وكان جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أعلن سابقا عن البدء في تنفيذ مشروع المفتش الصغير في مدارس مدينة العين، ليتم خلالها ترشيح 3 طلاب من المتميزين لتنفيذ عملية التفتيش الميداني في المقاصف المدرسية. ويهدف المشروع إلى تدريب الطلاب من قبل المفتش، على الطرق التي يتبعها المفتشون لضمان سلامة الغذاء في المقصف المدرسي، ويقوم المفتش بدوره باطلاع الطلاب على السجلات وطرق حفظ المواد الغذائية والاشتراطات الصحية للمقصف المدرسي وأهمية الممارسات الصحية للعاملين ومدى تأثيرها على السلامة الغذائية.

ويسعى مشروع المفتش الصغير الذي ينوي الجهاز تعميمه لاحقاً على مدارس أبوظبي والمنطقة الغربية، لضمان حصول كافة الطلبة على غذاء آمن وسليم، نظراً لما تحمله المقاصف المدرسية من أهمية بالغة في تقديم الأغذية المتنوعة للطلاب، في إطار حرص الجهاز الدائم على نشر التوعية الغذائية بين أفراد ومؤسسات المجتمع المحلي، وتعزيز منظومة السلامة الغذائية في الدولة، من خلال سلسلة من الأنشطة التوعوية التي ينفذها الجهاز متمثلاً بقطاعاته المختلفة بشكل دائم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض