• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

3 آلاف جنيه إسترليني لا تساوي فرحة التتويج

عشاق «سيتي»: فعلناها في عصر فيرجسون!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

كان من اللافت حرص عشاق مان سيتي على التغني بإنجاز فريقهم في عام 2012، حينما تمكن من انتزاع لقب الدوري، وكان الهتاف الجماعي المفضل لجماهير سيتي في مباراته الأخيرة أمام وستهام وما سبقها من مباريات: «حصلنا على الدوري في عصر فيرجسون»، في إشارة إلى أن عصر بطولات مان سيتي لم يبدأ بعد رحيل فيرجسون الذي صنع ربيع بطولات وهمينة مان يونايتد على مدار ربع قرن.

كما حرص أنصار «البلو مون» بهذه الأغنية إرسال إشارة واضح مفادها أن فريقهم لم يتألق ولم يحصل على لقب الدوري لأسباب تتعلق بتراجع مستوى اليونايتد في الموسم الأول للمدرب الذي تمت إقالته دافيد مويز، والذي حقق الشياطين الحمر على يديه النتائج الأسوأ التي أدت إلى إبعادهم عن دائرة المربع الذهبي، وحرمتهم من التأهل إلى دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 19 عاماً.

كان أليكس فيرجسون قد أشار في مذكراته التي أصدرها عقب رحيله عن تدريب اليونايتد الموسم الماضي، واعتراف في صفحات هذه المذكرات أن اللحظة الأسوأ في مسيرته التدريبية مع يونايتد والتي قاربت على الـ 30 عاماً، كانت تتويج سيتي باللقب عام 2012، فقد كان يدرك جيداً أن معانقة الجار الذي وصفه بالصغير للقب الدوري سوف يثير أحزان جماهير اليونايتد نظراً لحساسية العلاقة بين جماهير الأحمر والسماوي بحكم وجودهما معاً في مدينة مانشستر.

وأثبت الآلاف من عشاق مان سيتي قوة ارتباطهم بالنادي، فقد كانت مبارياته في دوري الدرجة الثانية في سنوات سابقة تشهد حضور نفس العدد من الجماهير التي تقف خلفه في مبارياته في الدوري الممتاز، ومن المعروف في إنجلترا أن أنصار سيتي من أكثر الجماهير وفاءً وإخلاصاً وارتباطاً بالنادي، ويكفي أنهم ظلوا خلفه على الرغم من أنه لم يحصل على أي لقب لمدة 35 عاماً، في الوقت الذي كان جارهم الكبير مان يونايتد يعانق المجد ويحصل على الألقاب المحلية والقارية، ولكن ذلك لم يصرف عشاق سيتي عن دعم الفريق والوقوف إلى جانبه، رافعين شعار «الجمهور الحقيقي يشجع فريقه في الأزمات ولا يكتفي بالاحتفال بحصوله على البطولات».

بدورها نشرت صحيفة «الميرور» واقعة تؤكد قوة عاطفة جماهير سيتي تجاه فريقهم، فقد عرض أحد مشجعي مان سيتي تذكرة المباراة الختامية في الموسم، والتي أقيمت بالأمس على لقب الدوري أمام وست هام، مقابل 3 آلاف جنيه إسترليني، حيث قام بعرضها للمزايدة عبر موقع المزايدات العالمي إي باي E Bay، ثقة منه في أن حضور المباراة ومشاهدة تتويج الفريق باللقب تستحق هذا المبلغ الكبير، يأتي ذلك في الوقت الذي لا يزيد سعر التذكرة الأصلي عن 300 جنيه إسترليني، والملفت في الأمر أن أنصار النادي الإنجليزي، أبدوا غضبهم الشديد من المشجع، ليس لأنه طلب مبلغاً كبيراً، بل لأنه متهم بخيانة النادي، حيث لا يتصور عشاق سيتي، أن بينهم مشجعاً، من الممكن أن يتنازل عن حضور مباراة التتويج مقابل أي مبلغ من المال، حتى لو وصلت قيمته إلى 3 آلاف جنيه إسترليني.

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا