• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الذهب مرصع بالألماس

«فان كليف أند آربلز».. سر الفراشتين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 مايو 2015

أزهار البياتي

أزهار البياتي (الشارقة)

مائة عام من النجاح والتألق حققتها دار «فان كليف أند آربلز» للمجوهرات، مبتكرة تشكيلات بديعة من المجوهرات النفيسة المغلفة بالذهب والمرصعة بأطياف الألماس، لتطعمها بسحر الألوان، وإثارة الأحجار الكريمة، متخذة منذ بدايات ظهورها استشراقات استثنائية من جماليات الطبيعة ومخلوقاتها الخلابة.

واللافت أن هذه العلامة التجارية العالمية حافظت منذ أجيال على هويتها، ولمساتها، وطرازها الكلاسيكي الشديد التكلف في صناعة المجوهرات، متخذة من شعار الفراشة مصدراً للإلهام بكل ما تحمله أجنحتها الرقيقة من حيوية وخفة وفرح، مضيفة ابتكاراتها الأنيقة بملامح رومانسية غاية في الشاعرية والسحر والأنوثة، لتخرج عام 2001 بمجموعة بديعة من التصاميم، التي جسّدت من خلالها تصّوراً مدهشاً لفراشتين ترفرفان بمنتهى الرقة والنعومة، لتبشرا بحلول موسم تفتح البراعم.

وفي لمحة من الزمن توسّعت تشكيلة «تو باترفلاي» عند «فان كليف أند آربلز» بشكل سريع، جامعة في طياتها معاني العذوبة والرقي، لتبرق بطيف قوس قزح، وتحمل رسائل الحب والجمال، متألقة بكائنات رشيقة رصعت بأحجار «التسافوريت» (أحد أنواع العقيق)، ومنتقلة بخفة ما بين الأصابع والمعصم لتصل إلى محيط العنق، لتطّوقه بقلائد بديعة من الذهب من عيار 18 قيراطاً، بطيفه اللوني بدءا من الأصفر والزهري وانتهاء بالأبيض، فيما تتألق فوقه حبات نقية من الماس الثلجي، مع قطع مثيرة من أجمل الأحجار الكريمة الملونة بألوان الحياة.

وتأتي هذه المجموعة، احتفالاً بمواسم الربيع، وبحلة متجدّدة عاما بعد عام، مزدانة وللمرة الأولى باللون الأخضر المشرق، لتلتقي من خلالها فراشتان استثنائيتان، إحداهما مكوّنة من الذهب الأبيض والألماس، والأخرى من الذهب الأصفر والألماس وأحجار التسافوريت الخضراء، معتمدة ثلاثة أشكال من الترصيع المتوازن؛ هي ترصيعة الخرز التي تتألق على أجنحة الفراشات، والخيوط التي تثبت الماسة المتألقة، بالإضافة إلى الترصيعة المغلقة، والتي تضفي على السلسلة هالة من النور.

«التسافوريت»..أحجار الحديقة

سمي هذا النوع من أحجار العقيق باسم «التسافوريت» عام 1974، تيمّناً بحديقة «تسافو» الوطنية في كينيا، حيث تمّ اكتشافه بكثرة، وتتنوّع ألوانه بين الأخضر الزاهي والداكن، ويأتي بتدرّجات تستعيد الأجواء المخضرّة والمورقة. واستخدمت دار «فان كليف أند آربلز» هذا الحجر في مجموعاتها من المجوهرات الراقية للتعبير عن جماليات الطبيعة المنعشة، نظراً لشكله الجذاب، ولونه النقي النضر الذي يضاهي أحجار الزمرد، وينافسه في الجمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا