• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وسط تصميم على نيل الحرية ووقف الاعتقال الإداري

نداء لمساندة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

وجه 4 أسرى مضربون عن الطعام وناشطون فلسطينيون أمس نداء إلى أحرار وشرفاء العالم لمساندة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام احتجاجاً على الاعتقال الإداري في سجون الاحتلال الإسرائيلي

وناشد الأسرى الاداريون سفيان جمجوم وعبدالكريم القواسمي وفادي حمد ومؤيد شراب المحتجزون داخل زنزانات انفرادية في سجن «إيلا» بمدينة بئر السبع، المؤسسات الحقوقية الدولية إرسال محامين للتعرف على ظروفهم غير الإنسانية، حيث إنهم منقطعون عن العالم في عزلة تامة ومحرومون من رؤية المحامين

وأوضحوا، في رسالة عبر «مركز أحرار لحقوق الإنسان» الفلسطيني أنهم بحاجة ماسة إلى محامين للتواصل معهم وإطلاعهم على أوضاع باقي المضربين عن الطعام.

وأكدوا أن معنوياتهم عالية وأنهم لن يوقفوا الإضراب إلا بعد نيل الحرية، مهما كلف الأمر.

كما طالب مدير المركز فؤاد الخفش المؤسسات الحقوقية بتوجيه جميع محاميها لزيارة الأسرى ونقل صوتهم إلى للعالم.

وطالب مدير «مركز الأسرى للدراسات» رأفت حمدونة بموجة دعم ومساندة عربية ودولية للأسرى الإداريين، موضحاً أن حالاتهم الصحية في تدهور مستمر.

وقال إن إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية تقمعهـم وتمـارس كـل أشـكال الضغـط عليهم لكسر إضـرابهم عن الطعام ، فقامت بعزل قـادتهم، وزجـت بعـدد منهم في الزنازين ، ووضعت عراقيل أمام زيارات المحامين، وصادرت أغراضهم الشخصية والأجهزة الكهربائية، لكنهم مصممون على استمرار الإضراب المفتوح عن الطعام حتى تحقيق كل مطالبهم.

وأكد وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطيني عيسى قراقع خلالها أن الأسرى المحتجزين إدارياً يعتزمون مواصلة الإضراب عن الطعام من أجل إنهاء معاناتهم ووقف سـياسة الاعتقـال الإداري الـتي تعـتبر انتهاكاً فاضحاً لكل الأعراف والمواثيق الدولية. وأوضح أن إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية تمارس سياسة قمع منهجي ضد الأسرى وتتجاهل مطالبهم الإنسانية. (رام الله - الاتحاد)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا