• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المجلس يناقش سبل تشجيع القراءة ويستعرض المبادرات

«شورى الأطفال»: لن نستمع.. سنناقش ونقترح

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 سبتمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

ناقش مجلس شورى أطفال الشارقة، في الديوان الأميري في الإمارة سبل تشجيع القراءة، واستعراض المبادرات المبتكرة في هذا المجال والرامية إلى تطوير قدرات الأطفال المعرفية وتنمية مهاراتهم الإبداعية.&rlm‭

وأوصى نواب المجلس بضرورة تقديم الدعم للأطفال في إمارة الشارقة ودولة الإمارات، وإيجاد بيئة خصبة ومحفزة للارتقاء بأفكارهم الإبداعية،إضافة إلى تسهيل كل السبل التي تساعدهم في تحقيق آمالهم وتطلعاتهم المستقبلية، وأن يعبروا عن آرائهم وأفكارهم بحرية وبشكل حضاري، وألا يقتصر دورهم فقط على الاستماع، بل إن يستمعوا ويناقشوا ويقترحوا، وأن يبحثوا دائماً عن المعرفة في كل مكان، ليكونوا مثالاً يحتذى به، وحلقة وصل مع الجهات المعنية، ليتمكنوا من إيصال أصواتهم واقتراحاتهم، ويسهموا في بناء جيل مثقف وواعٍ، قادر على استيعاب الثقافات الأخرى، وعلى تكوين آرائه الشخصية تجاه قضاياه، ليكون خير ممثل لوطنه وأمته.

مبادرة

ومجلس شورى أطفال الشارقة، هو إحدى مبادرات مراكز أطفال الشارقة، ويحظى برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.. ويقام هذا العام تحت شعار «نبتكر لنبدع.. هذه إماراتنا»، بهدف توعية أطفال الشارقة بالحياة النيابية في دولة الإمارات، وتحقيق رؤية القيادة في بناء قادة المستقبل من خلال تثقيفهم وإشراكهم في الحياة النيابية، وترسيخ مبادئ السلوك القائم على احترام آراء الآخرين لدى الأطفال وتقدير شخصياتهم.

وحضر الجلسة الثانية لدورة الانعقاد الرابعة عشرة «2015-2016» التي عقدت أمس الأول الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي، عضو اللجنة الاستشارية للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، ونورة النومان، المؤسس والرئيس التنفيذي لدار مخطوطة 5229 للنشر، وريم بن كرم، مدير مراكز أطفال الشارقة، وعلي سلوم، المستشار الثقافي ومؤسس موقع اسأل علي، إضافة إلى 61 من الأطفال النواب، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية.&rlm‭ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا