• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أطباء يحذرون من مخاطر «المحمول»

مخ الطفل لا يختلف كثيراً عن بيض الدجاج!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 مايو 2015

خورشيد حرفوش

أبوظبي (الاتحاد)

لم تصدق الأم ما حدث لطفلتها التي لا تتجاوز عام واحد من العمر، عندما ارتاحت لسكاتها وكفها عن البكاء بعد أن تركت لها جهازها المحمول لتلهو به، وغاب عن الأم أن كل الأشياء في يدي الطفل تأخذ طريقها إلى فمه دون إنذار. وانشغلت الأم في إنجاز أعمالها المنزلية، ووضعت الصغيرة المحمول في فمها، وتصادف أن استقبل الجهاز اتصالاً للأم في نفس اللحظة. أسرعت الأم للإجابة، لكنها اكتشفت فيما بعد أن ذبذبات رنين هاتفها المحمول أفقدت طفلتها السمع، وأنها تحتاج إلى زراعة لقوقعتي الأذن!!.

أيضاً.. هناك تجربة طريفة قام بها اثنان من الصحفيين الروس، حيث قاما بوضع أجهزة بالقرب من بيضة دجاج نيئة، وبدأوا بالاتصال بتلك الأجهزة، وفتحوا خاصية العمل وقد وضعوا أجهزة تسجيل بدلاً من المتحدث، وبعد فترة وجيزة وجدوا أن البيضة قد أصبحت دافئة خلال خمس عشرة دقيقة، ثم لاحظوا ارتفاع درجة حرارتها بعد خمس وعشرين دقيقة، ثم وجدوها ساخنة جدا خلال أربعين دقيقة، وأنها قد أصبحت جاهزة للأكل بعد ساعة تقريباً.

أما الباحث البريطاني الشهير «ويليام ستيوارت» فقد أطلق تحذيراً من أخطارالأشعة المنبعثة من الهاتف المحمول على دماغ الطفل لزيادة احتمال إصابته بالأورام، وأكد على عدم السماح للأطفال ممن هم دون سن الثامنة من العمر باستعمال المحمول، إثر دراسة أجريت بمعهد كارولبيكا السويدي على سبع مئة وخمسين شخصاً ممن يستعملون المحمول في الحديث لفترات طويلة، وقد استمرت الدراسة لفترة عشر سنوات وأظهرت زيادة في خطر الإصابة في أورام الأذن والدماغ بنسبة أربعة أضعاف في هؤلاء الأشخاص مقارنة بالأشخاص الذين لا يستعملون المحمول.

ويرجع البروفيسور كيجل مايلد، من جامعة أوربردا أن السبب يكمن في أن العظام التي تحيط بدماغ الطفل الصغير قليلة السماكة، مما يسهل نفاذ إشعاعات المحمول إلى دماغه واحتمالية إحداثها أضراراً على جهازه العصبي في مرحلة النمو، وذلك بعد تعريضه خلايا بشرية إلى موجات كهرومغناطيسية مماثلة للتي تنبعث من المحمول، ولاحظ إفراز مادة كيميائية تسمى erk1/2 تنبه انقسام الخلايا مما قد يحرض على حدوث أنواع من الأورام في المستقبل.

أطباء الأطفال يحذرون الآباء والأمهات من عبث الأطفال بأجهزة المحمول، ويهيبونهم بعدم تركها بحوزتهم، أو استخدامها للعب أو التسلية، أو حتى الكلام، وأن الأمر يحتاج إلى وقفة جادة، فمخ الطفل الصغير لا يختلف كثيراً من حيث خصائصه الفسيولوجية عن مكونات بيض الدجاج. وينصح الأطباء بقصر استعمال المحمول من قبل الأطفال إلا في الحالات الضرورية، وعدم تركه في أيدي الأطفال بلا رقابة دقيقة، أو وضعه بالقرب من أسِرّة ووسائد الأطفال أثناء النوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا