• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

محاور وجلسات المؤتمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يناير 2018

القاهرة (الاتحاد)

يستعرض مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس، العديد من أوراق العمل عبر ثلاثة محاور، الأول تحت عنوان «الهوية العربية للقدس ورسالتها»، وتندرج تحته عدة عناوين فرعية تتناول «المكانة الدينية العالمية للقدس، وحضارتها في التاريخ والحاضر، وأثر تغيير الهوية في إشاعة الكراهية، وتفنيد الدعاوى الصهيونية حول القدس وفلسطين».

ويحمل المحور الثاني، عنوان: «استعادة الوعي بقضية القدس»، ويتطرق إلى قضايا «المركز القانوني الدولي للقدس، والدور السياسي في استعادة الوعي، والدور الثقافي والتربوي في قضية القدس، وأهمية الدور الإعلامي في استعادة الوعي».

ويناقش المحور الثالث، «المسؤولية الدولية تجاه القدس»، ويتناول عدة موضوعات تدور حول: «مسؤولية المؤسسات الدينية» تجاه القدس، وكذلك «مسؤولية المنظمات الدولية»، و«مسؤولية المجتمع المدني العالمي تجاه قضية القدس».

عقدت الجلسة الرئيسة للمؤتمر في يومه الأول بعنوان: «الهوية العربية للقدس ورسالتها»، برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، رئيس وزراء لبنان الأسبق، وناقشت المكانة الدينية العالمية للقدس، وأثر تغيير الهوية في إشاعة الكراهية، والقدس وحضارتها، وتفنيد الدعاوى الصهيونية حول القدس وفلسطين، وتحدث في الجلسة الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، وشوقي علام مفتي مصر، والشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى، ومحمود الهباش قاضي قضاة فلسطين.

ويشهد اليوم الثاني للمؤتمر عدة جلسات، الأولى بعنوان: «استعادة الوعي بقضية فلسطين»، يرأسها عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة إيسيسكو، والجلسة الثانية بعنوان: «المسؤولية الدولية تجاه القدس»، برئاسة عمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية.