• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

رسائل

الأثر الطيب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

كل منا يعتقد أنه يملك سراً إبداعياً دفيناً يميزه عن غيره، لكن هذا الاعتقاد وذاك الإيمان يتبعثر ويتلاشى كلما غاص المرء بأعباء الحياة ومشاغلها، خاصة في ظل الإحباطات المتتالية (والروتين الداء القاتل) فيفقد الكثير من عزمه وثقته بنفسه سواء كان طالباً، معلماً، رئيساً، موظفاً.

دع عنك الصمت الأليم، وانضم معنا في سفينة الأفكار بما تحمله أنت من قدرات ومواهب وإمكانات وكنوز دفينة تمخر عباب بحار العمل والعبادة. ولا تنظر إلى ما وراءك من تخبطات الأمواج وتقلباتها فما هي إلا ثواني لتركن نفسك نحو الأحلام والطموح.

قد تبدو المستحيلات جسيمة بحجم تطلعاتنا وأمنياتنا المستقبلية ، ولكن الحياة رسالة وأمانة جئنا لها لننشد المعالي ونتوق لها..

وكم أعجبتني أبيات المتنبي، وهو يقول:

إذا غامرتَ في شرف مرومٍ ..فلا تقنـع بما دون النجومِ

فطعم الموت في أمر حقير.... كطعم الموت في أمر عظيمِ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا