• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كوزمين وعد بإنهاء الدوري بفارق 20 نقطة

شاه: خسرت «الرهان» وكسبت الهدية!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

يعتبر أحمد شاه المدير الإداري لفريق الأهلي من الجنود المجهولة التي تعمل في صمت على مدى الموسم، ومنذ توليه المسؤولية قبل 3 سنوات، ويملك شاه لاعب وهداف الأهلي الأسبق، روحاً «تواقة» للفوز بالبطولات، بعدما حصد لقب الدوري الثالث له مع «الفرسان» والأول مديراً إدارياً، ووصف شاه اللقب بالأصعب عن بقية الألقاب التي حقيقها لاعباً أو إدارياً، ولم ينسَ أن يشيد بالقدرات الهائلة للمدرب الروماني كوزمين، وجهازه المعاون، كاشفاً عن أن المدرب طالب من اللاعبين ضرورة تقديم موسم استثنائي، ليس فقط للفوز بالدوري، ولكن للمنافسة على كل البطولات، عبر التركيز في الفوز بجميع المباريات، وقال: «بدأنا التخطيط للموسم الاستثنائي، منذ المعسكر الصيفي بالنمسا، الذي جاء إيجابياً للغاية، وشهد الاهتمام بالتفاصيل كافة، ونحرص على تكرار الطريقة نفسها في المعسكر المقبل أياً كان موقعه، لأننا نعرف أن القادم أصعب وأكثر تحدياً، لأن الوصول للقمة صعب، بينما الحفاظ عليها أصعب ويتطلب عملاً شاقاً ومتواصلاً وتضحيات من الجميع».

وفيما يتعلق بطبيعة عمل المدرب الروماني، وكيفية تحقيق الإنجاز في موسم شهد العديد من «المطبات» المتتالية، قال: «فزنا بالدوري هذا الموسم بعد عمل شاق، وأعتقد أنه اللقب والموسم الأصعب على الإطلاق الذي مر على الجميع إداريين، ولاعبين، وجهاز فني وطبي وإداري، فلم يكد يمر شهر دون مشكلات، حتى إننا شهدنا توارد «المطبات» الواحدة تلو الأخرى لدرجة أننا شعرنا بأن الظروف كلها تقف ضد الأهلي، والمفارقة أن كل الصدمات كانت معظمها تأتي قبل أو أثناء أو بعد المباريات، بداية من واقعة مشاركة عدنان حسين أمام الوحدة بعد إيقافه من لجنة الانضباط دون إخطارنا رسمياً، وهو ما أثار ضجة حول الأهلي، مروراً بإيقاف كوزمين أكثر من مرة، وما عاناه المدرب من ظروف قاهرة بسبب هذه الأزمة». وأضاف: «ثم جاءت أزمة خصم نقاط الظفرة التي كادت تخرجنا من التركيز، وتبعدنا عن المسار الصحيح نحو التتويج باللقب، لكن تكاتف الجميع خلف الفريق، كما كان للدعم اللامحدود، من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس النادي الأهلي، أثره الكبير في نفوس الجميع، ووجوده مع الفريق في أصعب اللحظات، أسهم في زيادة التركيز من اللاعبين، وإشعال روح الإصرار والتحدي، فكان شعار ضرورة مواجهة المشكلات و«المطبات» مهما كانت قوتها هو القائم دائماً، كما لعب عبدالله النابودة رئيس مجلس الإدارة دوراً كبيراً في زيادة عنصر الثقة لدى الجميع، ويكفي أنه كان موجوداً بشكل مستمر وبصفة يومية في التدريبات مع اللاعبين، ولم أنسَ الدور الذي قام به أيضاً القطب الأهلاوي سعيد راشد بن غدير.

وعن العلاقة بينه وبين الجهاز الفني، خاصة أن كوزمين دائماً ما كان يتحدث معه، قال: «كوزمين مدرب محبوب من الجميع، وهو إنسان قبل أن يكون مدرباً، ويكفي أنه يوزع على جميع العمال مكافآت من ماله الخاص وبشكل مستمر، وتراه يمنح ما يقرب من 50 أو 80 عاملاً مكافآت دورية، وهو كريم للغاية مع العمال والموظفين، فضلاً على أنه صديق ويحب الجميع ونحن أيضاً نحبه».

وكشف شاه عن رهان خاص تم بينه وبين الروماني كوزمين منذ بداية الموسم، وقال: «منذ اليوم الأول للمعسكر الخارجي، أكد لي كوزمين أنه واثق في قدرات وإمكانات لاعبي الأهلي، وقدرته شخصياً على أن يقود «الفرسان» لإنهاء الموسم بفارق 20 نقطة عن صاحب الترتيب الثاني للدوري، وكان الرهان بيني وبينه فقط، ولا أحد يعرف عنه شيئاً، ووقتها شككت في كلامه، وأبلغته أن الفوز بالدوري أمر وارد طبعاً، ولكن بفارق 20 نقطة صعب للغاية، والآن أنا خسرت الرهان بالتأكيد، لأننا اتفقنا على أن تدخل نقاط مباراة الظفرة في «الحسبة»، لأنه فاز بها، بينما خصمت النقاط بخطأ إداري، ومنطقياً لا يجوز أن تخصم منه ووافقت، وهكذا أصبح الفارق الآن 19 نقطة قبل لقاء الظفرة مساء أمس، والآن تقريباً خسرت رهاني أمام كوزمين، لأنه حقق ما وعد به بالفعل، وهذا ما يدل أنه مدرب يعرف ما لديه من إمكانات وقدرات الأندية الأخرى». وعن طبيعة الرهان، قال: «الرهان أنه في حاله فوزه، يشتري هو الهدية التي أطلبها، وبالطبع وافقت، وأضاف مازحاً: الآن أفكر في تحديد الهدية لأنني أرغب في تغريم كوزمين مبلغاً كبيراً». (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا